مجتمع

جمعية ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر تراسل بوتفليقة

بعثت جمعية الدفاع عن المغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر، فرع باريس، رسالة مفتوحة إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة الذكرى 35 لطرد العائلات المغربية من الجزائر والتي تزامنت مع عيد الأضحى في سنة 1975 .

وتضمنت الرسالة، التي توصلت الصباح بنسخة منها، وحملت توقيع عبد اللطيف الملولي، منسق الجمعية بأروبا، تذكير الرئيس الجزائري بجحيم المعاناة الذي مازال يجثم على صدور العائلات المغربية المطرودة من الجزائر، والتي ساهمت في تشريد 45 ألف أسرة مغربية كانت تعيش في الجارة الشرقية وفقدانها لصلاتها بأقاربها لأزيد من ثلاثة عقود من الزمن بقرار جائر من النظام الجزائري، انعدم فيه الحس الإنساني لدى حكام الجزائر.
وتضيف الرسالة أن الأسر المغربية تمت معاملتها من قبل السلطات الجزائرية بطريقة سيئة بعدما جردت من ممتلكاتها، بل وجرد أفرادها من ملابسهم باعتبارهم مواطنين مغاربة.
وأوصت الرسالة عبد العزيز بوتفليقة بجعل هذه الذكرى المشؤومة، جزءا لا يتجزأ من تاريخ الجزائر مثلما تحتفي هذه الأخيرة بعيد استقلالها.
وتطالب العائلات المغربية المطرودة من الجزائر، عبد العزيز بوتفليقة، عبر الرسالة، باعتراف الدولة الجزائرية بمسؤوليتها عما لحقهم من أضرار جسيمة جراء التعسفات التي تعرضوا لها، فضلا عن تمكينهم من ممتلكاتهم التي حرمتهم منها السلطات الجزائرية، كشرط أساسي لأي مصالحة ممكنة بين العائلات والجزائر.
ويقترح منسق جمعية الدفاع عن المغاربة ضحايا الترحيل القسري بأوربا، طي صفحة التعذيب والمهانة التي تعرضت لها العائلات المغربية المطرودة من الجزائر، من خلال الاستجابة للشروط المذكورة أعلاه، باعتباره يتحدر من أم جزائرية توفيت بالجزائر، وأب مغربي مات في المغرب.
جدير بالذكر أن ملف المغاربة المطرودين من الجزائر، يعود تاريخه إلى 18 دجنبر من سنة 1975  لما أقدمت السلطات الجزائرية على طرد 45 ألف عائلة من أصول مغربية كانت مستقرة فوق ترابها منذ عقود، وشارك أفرادها في حرب التحرير الجزائرية.
كان ذلك صبيحة يوم عيد الأضحى، وكانت موجة التوتر بين المغرب والجزائر وصلت أوجها آنذاك.
وبعد مرور ثلاثين سنة، بادر بعض المرحلين قسرا إلى تأسيس جمعية هدفها إسماع صوتهم وتحريك الرأي العام لنصرة قضيتهم.

رشيد باحة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق