fbpx
الرياضة

أرقام صادمة حول أزمة المدربين

سعيدي: مستحيل أن تقوم الوزارة بأدوارها في هذا الوضع
كشف رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، أرقاما صادمة حول أزمة الأطر التي تعانيها الوزارة.
وحسب الطالبي، الذي حل ضيفا على قناة «ميدي 1 تيفي»، فإن عدد أطر الشباب والرياضة كان 12 ألفا بداية الثمانينات، عندما كان سكان المغرب لا يتجاوز 18 مليون نسمة، مقابل ثلاثة آلاف إطار في 2019، التي وصل فيها عدد السكان إلى 36 مليونا.
وأوضح يحيى سعيدي، الباحث في قوانين الرياضة، أن تضاؤل عدد الأطر في السنوات الماضية يعود إلى تراجع نسبة التكوين والتقاعد والمغادرة الطوعية، التي نتج عنها عجز كبير في الأطر، دون أن تقوم الدولة بتعويض ذلك العجز، عن طريق برمجة مناصب جديدة في قانون المالية.
وأضاف سعيدي “بهذه الوتيرة، فالوزارة لن يبقى له أي إطار مستقبلا، وستصبح وزارة شبحا»، مضيفا “لا ننسى أن عجلة تكوين الأطر التقنية توقفت في عهد الوزير الأسبق أحمد المساوي، وتم تدارك الموقف بإصدار مرسوم في 2002، حول المدرب، لكنه ظل حبرا على ورق، بسبب عدم صدور نصوصه التنظيمية».
ع.م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى