fbpx
الرياضة

خريبكة يعجل بإقالة فيلود

الزاكي أبرز المرشحين وأولمبيك خريبكة يواصل صحوته بقيادة الطاوسي

عجلت هزيمة الدفاع الجديدي أمام أولمبيك خريبكة بهدفين لواحد، أول أمس (السبت)، بالانفصال عن المدرب الفرنسي هوبير فيلود.
وعقد المكتب المسير للفريق الجديدي مشاورات، مباشرة بعد الهزيمة، خلصت إلى فك الارتباط بالمدرب، وتعيين مدرب قادر على إعادة الفريق إلى سكته الصحيحة، في الوقت الذي ظهر فيه اسم بادو الزاكي مرشحا لتولي المهمة.
واحتجت جماهير الدفاع الحسني الجديدي، بشدة، على فيلود، وطالبته بالرحيل، بعد الهزيمة الثالثة على التوالي أمام أولمبيك خريبكة.
وأكد مصدر مسؤول لـ «الصباح» أن المكتب المسير دعا أعضاءه إلى اجتماع عاجل مساء أمس (الأحد)، لمناقشة الانفصال عن المدرب، وهو التوجه الذي سار فيه الجميع، ليتم اتخاذ قرار الإقالة بشكل رسمي.

وقاد فيلود الدفاع الجديدي في 12 مباراة، حقق فيها 10 نقاط، من فوزين، وأربعة تعادلات، وست هزائم.
وأوضح فيلود أن فريقه قدم مباراة محترمة أمام أولمبيك خريبكة، رغم قوتها وصعوبتها بالنسبة إلى الطرفين.

وأضاف فيلود أن أولمبيك خريبكة صعب المأمورية على الدفاع الجديدي، عندما سجل هدف التقدم مبكرا من ضربة جزاء، رغم القيام بعدة فرص لم تجد طريقها نحو شباك ياسين الحواصلي.
واعترف المدرب السابق للفريق الجديدي أن الجانب الإيجابي هو عدم استسلامه، إذ واصل البحث عن التسجيل، رغم تلقيه هدفين، إذ تمكن من تقليص الفارق في الدقائق الأخيرة، وبقليل من التركيز كان سيفلح في العودة بالتعادل.

وواصل أولمبيك خريبكة صحوته، بقيادة رشيد الطاوسي بتحقيق الفوز الثاني على التوالي.
وانتظر خريبكة 19 دقيقة، ليتمكن خالد صروخ من توقيع الهدف الأول من ضربة جزاء، تسبب فيها الموريتاني بكاري ندياي الذي أمسك يوسف الجمعاوي داخل منطقة العمليات.
وساهم خالد صروخ في تمريرة الهدف الثاني، من ركنية نفذها بدقة نحو رأس العميد يوسف عكادي الذي ضاعف النتيجة في الدقيقة 68، ليتوجه مسرعا نحو الجماهير التي غضبت عليه في مجموعة من المباريات.

وسجل شعيب المفتول واحدا من أروع الأهداف بتسديدة على بعد 25 مترا استقرت يمين الحارس ياسين الحواصلي في الدقيقة 88، رافعا رصيده إلى هدفين.
وافتقد أولمبيك خريبكة خدمات نجيب المعتني وحمزة قلعي وياسين البحيري، ومحمد عسكري بسبب الإصابة.
وتأثر الدفاع الجديدي من غياب سعد لكرو المصاب، ومحمد علي بامعمر الموقوف مباراتين، بسبب الطرد أمام الجيش الملكي، في حين لعب الغيني سيكو أمادو كمارا رسميا بدل بلال المكري.
واستعملت جماهير خريبكة الشهب النارية، التي خلفت دخانا في منتصف الجولة الثانية.
وقاد الحكم الشاب عبد العزيز لمسلك من عصبة الغرب مباراته الأولى بملعب الفوسفاط، والسادسة في الموسم.
وخلد «كرين كوست» الفصيل المساند لأولمبيك خريبكة، ذكرى تأسيسه 12، بحضور المكتب المسير برئاسة نزار سكتاني، والطاقم التقني بقيادة رشيد الطاوسي، والعديد من الفعاليات.
وأجمع المتدخلون على ضرورة تكاثف الجهود، وتغليب مصلحة الفريق، والتشجيع المتواصل للاعبين.
وخص ال»كرين كوست»، الطاوسي بترحاب، وهو ما رد عليه بالقول: «أولمبيك خريبكة سيخرج من رتبته الحالية، وسيصبح بصحة جيدة، في انتظار الموسم المقبل، وفيه ستتغير الكثير من الأمور نحو الأفضل».

عبد الإله المتقي وعبد العزيز خمال (خريبكة)

الطاوسي: استفدنا من الكرات الثابتة

قال رشيد الطاوسي إن الفوز على الدفاع الحسني الجديدي، كان صعبا وعسيرا.
وأعلن الطاوسي أنه يعمل وفق الإمكانيات التقنية المتوفرة لدى اللاعبين، وطالبهم باستغلالها، دون المطالبة بأكثر من قدراتهم، وهو ما تحقق أمام المغرب التطواني، والدفاع الجديدي.

وواصل الطاوسي «ركزت على كيفية الحصول على كتلة دفاعية متماسكة، مع العمل على الجانب الهجومي من خلال الفعالية والسرعة في الأداء، واللعب دائما إلى الأمام، من أجل كسب مزيد من النقاط، وتأمين البقاء مبكرا».

وأبرز الطاوسي بأن أولمبيك خريبكة أهدر عدة فرص، أبرزها محاولة إسماعيل الحراش وجها لوجه مع اليوسفي، إذ لو سجل لحرر الجميع، مضيفا أن الاستفادة كانت كبيرة من الكرات الثابتة.
وأرجع الطاوسي الصحوة إلى التركيز، والتحرر من الضغط النفسي، ودعم الجمهور وتماسك الدفاع والفعالية الهجومية، رغم غياب خط الوسط بأكمله، كنجيب المعتني، وحمزة قلعي، وياسين البحيري، ومحمد عسكري.

وخلص الطاوسي إلى أن مخططه مع لاعبي أولمبيك خريبكة يتجلى في الظفر بسبع نقاط في ثلاث مباريات، ضمن منها ستا، ويسعى على الأقل للتعادل بالحسيمة.

ع.خ (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى