fbpx
الرياضة

الرجاء يحاول تضميد جرحه العربي

استأنف التداريب مبكرا ورقم سلبي لكارتيرون ويواجه آسفي في 20 فبراير

عاد الرجاء إلى التداريب مبكرا، بعد الإقصاء من كأس الأندية العربية، رغم الفوز بملعب سوسة أمام نجم الساحل التونسي بهدف لصفر، أمام 1500 متفرج رجاوي الجمعة الماضي.
وتعرض المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون لأول نكسة مع الفريق الأخضر، رغم أن مباراة نجم الساحل لم تكن ضمن الأهداف، بحكم خسارة الفريق في الذهاب بالرباط بهدفين لصفر، والتي صعبت مهمة الإياب، وأدت إلى إقالة المدرب الإسباني كارلوس غاريدو.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يخرج منها كارتيرون من المسابقة العربية، بعدما أقصي من الدور السابق مع الأهلي المصري على يد الوصل الإماراتي، بعدما تعادل بمصر بهدفين لمثلهما وتعادل في الإمارات بهدف لمثله.

ويحول الرجاء أنظاره إلى مباراة بعد غد (الأربعاء)، حين يستقبل أوطوهو الكونغولي بملعب مولاي عبد الله بالرباط، لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات كأس الكنفدرالية الإفريقية «كاف»، علما أنه تعادل في المباراة الأولى بملعب حسنية أكادير بهدف لمثله.

ويمني الفريق الأخضر النفس في تحقيق أول فوز في دور المجموعات، قبل لقاء نهضة بركان ذهابا وإيابا في المباراتين المقبلتين.

على صعيد آخر، برمجت العصبة الاحترافية مباراة أولمبيك آسفي والرجاء، لحساب الجولة التاسعة من بطولة اتصالات المغرب، في 20 فبراير الجاري، بعد الجدل الذي أثير حول المواجهة.

وسبق لـ «الصباح» أن نشرت في عدد الجمعة الماضي أن الجامعة تورطت في خرق للقانون، عندما لم تبرمج مباراة أولمبيك آسفي والرجاء قبل انطلاق مرحلة الإياب (المادة 20).

وتعتبر مباراة آسفي والرجاء، الوحيدة، التي لم تلعب من مرحلة الذهاب، وهو ما أثار جدلا كبيرا، بخصوص بدء مباريات الإياب في وقت لم تكتمل فيه مباريات الذهاب.
وبرمجت الجامعة أيضا، مباراتي يوسفية برشيد والوداد لحساب الجولة 17، ومباراة مولودية وجدة ونهضة بركان لحساب الجولة 16، في اليوم نفسه.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى