fbpx
الرياضة

لقجع: الشركات لن تفقد الأندية هويتها

رئيس الجامعة قال إن جل الأندية لاءمت أنظمتها باستثناء الوداد والحسيمة
كشف فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن النقاش الدائر حول تحول الأندية إلى شركات هامشي ومغلوط، لأنه لن يفقد الجمعيات الرياضية هويتها.
وأكد لقجع في ندوة صحافية عقدتها الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، أول أمس (الخميس) بالبيضاء، أنه مقتنع بالانخراط في التحول إلى شركات رياضية، رغم الإشكالات التطبيقية التي يتضمنها القانون، والمنتظر أن تفرز عيوبا ستواجه كرة القدم الوطنية مع انطلاق عملية التحول.
واعتبر لقجع أن عملية التحول تتطلب من الجميع الصبر والنضال، لأن مشروع التحول إلى الشركات لن يتحقق، إلا مع الأجيال القادمة، الشيء الذي دفعه إلى المساهمة في إنجاح ورش البنيات التحتية، لتوفير فضاء الممارسة للأطفال الصغار واللاعبين الشباب.
وقال لقجع إن الجامعة عملت على تطوير البناء المؤسساتي، لتسهيل عملية التحول إلى شركات، وذلك عبر انخراط الأندية في هذا المشروع، الذي يفرض عليها أن يكون تسييرها شفافا، وهو ما سيجعلها رائدة.
وأضاف لقجع أن كرة القدم الوطنية مرت من نظام الاحتضان إلى الانخراط، والآن جاء الدور على تفعيل «الشركات الرياضية»، من أجل تطوير الممارسة الكروية بالمغرب، مشيرا إلى أن الأندية تستفيد من المال العام، ولضمان الشفافية يجب الانخراط في هذا القانون.
وصرح رئيس الجامعة أنه باستثناء الوداد وشباب الريف الحسيمي، فإن جميع الأندية الآن لاءمت أنظمتها الأساسية والداخلية مع قانون التربية البدنية والرياضة، وحصلت على الاعتماد من وزارة الشباب والرياضة، آخرها الرجاء الرياضي.
واستطرد قائلا: « من أجل تسويق كرة القدم الوطنية علينا إحداث شركات رياضية، لأنه الطريق الوحيد لضمان الشفافية في التدبير، ومنح الثقة للمستشهرين للتعاقد مع الأندية، ما سيمكنها من تطوير أدائها، من خلال التعاقد مع مديرين رياضيين ومسيرين متخصصين، وهو ما شرع فيه على مستوى الجامعة، من خلال استقدام كفاءات تسهر على عملية التحول».
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى