اذاعة وتلفزيون

“دوزيم” تقتني أعمالا تركية جديدة

تراهن عليها لجلب المستشهرين والرفع من نسب المشاهدة

تستعد القناة الثانية لاقتناء أعمال تركية جديدة من أجل دبلجتها وعرضها خلال الفترة المقبلة على شاشتها، خاصة أنها أصبحت من أبرز البرامج ضمن شبكتها والتي تراهن عليها لجلب المستشهرين.
وأكدت مصادر في تصريحها ل”الصباح” أن الأعمال التركية المدبلجة تحقق توازنا ماليا كبيرا بالقناة الثانية يقدر بأزيد من 90 في المائة، إذ تنجح في استقطاب المستشهرين بالنظر إلى تحقيقها نسب مشاهدة عالية.

ورغم أن الأعمال التركية تلقى انتقادات كبيرة وتكون مثيرة لجدل مستمر من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يؤكدون أن مضامينها تعتبر دخيلة على عاداتنا وتقاليدنا وهويتنا، إلا أن القناة الثانية لا يمكن أن تحذفها من شبكتها البرامجية، باعتبارها تحتل دائما الرتب الأولى في نسب المشاهدة، وهو الأمر الذي يكون محور اهتمام المستشهرين.

ومن جهة أخرى، أكدت المصادر ذاتها أن القناة الثانية تعتمد على العائدات المالية للإشهارات التي تستقطبهــــــــــا المسلسلات المدبلجة من أجل إنتاج مجموعة من برامجها الداخلية.

وتهيمن المسلسلات التركية على شبكة برامج القناة الثانية، وفي مقدمتها مسلسل “سامحيني”، الذي يتواصل بثه منذ أزيد من ست سنوات، وتبث الحلقات الجديدة منه حاليا مرتين يوميا من الاثنين إلى الجمعة ابتداء من السابعة وعشرين دقيقة ثم بعد منتصف الليل، أما الحلقات الأولى منه فتبث بعد الظهر، والتي يتوقع أن تبث لعدة سنوات مقبلة.

وإلى جانب مسلسل “سامحيني” يبث المسلسل التركي “حب أعمى” مرتين يوميا من الاثنين إلى الجمعة، لتتصدر بذلك المسلسلات التركية قائمة الأعمال الأكثر بثا بوتيرة يومية على شبكة برامجها.
وأكدت المصادر ذاتها أنه نظرا لاستقطاب الأعمال التركية المدبلجة نسب مشاهدة مهمة، والتي تأتي ربات البيوت في مقدمة متابعيها، إذ تقضي أغلبهن ساعات أسبوعية طويلة لمتابعة تفاصيل حلقاتها، التي تحمل الجديد باستمرار من خلال ظهور شخصيات جديدة تغير مجرى الأحداث، فإن القناة الثانية تستعد لاقتناء أعمال جديدة من أجل دبلجتها إلى “الدارجة”.

يشار إلى أن قناة “ستار تي في” أعلنت، أخيرا، اقتراب انتهاء عرض مسلسل “سامحيني”، وذلك بعد الإشراف على إدارة تصوير الحلقة الأخيرة منه، مؤكدة بذلك نهاية عمل امتد عرضه لعدة مواسم بتركيا والمغرب.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق