الأولى

لاعبون في قلب فضيحة تزوير الأعمار

فجرتها المفتشية العامة للداخلية والملف وضع مسؤولي أربعة فرق بالقسم الأول في موقف حرج

أحال قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أخيرا، ملفا مثيرا على غرفة الجنايات الابتدائية يتعلق بتزوير أحكام قضائية لفائدة لاعبين شباب لكرة القدم، قصد تغيير أعمارهم من أجل الالتحاق بمدراس لأندية كبرى ضمن القسم الممتاز بالرباط والبيضاء.

ويتابع في الملف موظف بمقاطعة بتمارة وصاحب مكتبة ووسيط، يوجدون رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات 1 بسلا، فيما يتابع لاعبون شباب، في مقتبل العمر، في حالة سراح، بعدما رفعوا دعاوى قضائية وهمية من أجل تصحيح أعمارهم، واعتمدوا على أرقام ملفات قضائية محكومة لفائدة أشخاص آخرين.

وأوضح مصدر مقرب من أبحاث قاضي التحقيق أن المفتشية العامة لوزارة الداخلية اكتشفت الفضيحة بعدما تبين لها من خلال مراقبة مصالح الحالة المدنية صدور أحكام قضائية لتصحيح أعمار شباب، تبين أنها تحمل بيانات أشخاص آخرين في الملفات المحكومة من قبل إحدى محاكم الدائرة القضائية للرباط، وأمرت بفتح تحقيق قضائي في الموضوع، انتهى باكتشاف صاحب مكتبة بتمارة، يتوفر على آلة طباعة، كان يساعد الشباب في تزوير الأحكام القضائية لفائدتهم، قصد قبولهم بمدارس لكرة القدم.

واستنادا إلى المصدر نفسه، أسندت النيابة العامة الأبحاث التمهيدية للشرطة القضائية، واعتمد المحققون على الوثائق المزورة التي قدمتها وزارة الداخلية، وأطاحت بالموظف العامل بإحدى مقاطعات تمارة، وبعدها سقط صاحب المكتبة ووسيط آخر، إذ قرر قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة متابعتهم في حالة اعتقال احتياطي بتهمة تزوير أحكام قضائية والمشاركة فيها، فيما توبع اللاعبون بتهم ترتبط باستعمال شهادة مزورة.

وحسب الإفادات التي حصلت عليها “الصباح”، ستعقد غرفة الجنايات الابتدائية أول جلسة لها في الأيام القليلة المقبلة للنظر في المنسوب إلى المتهمين، بعدما أنهى قاضي التحقيق استنطاقهم، ويواجهون عقوبات مشددة تصل إلى 10 سنوات سجنا، وأظهر قاضي التحقيق وجود عناصر جرمية وأدلة ثابتة في جرائم التزوير في أحكام قضائية والمشاركة فيها.

وعلمت “الصباح” أن النازلة وضعت مسؤولي أربعة فرق تمارس بالقسم الأول في موقف محرج، بعدما توصلت بملفات شباب تتراوح أعمارهم ما بين 18 سنة و21، قصد الولوج إلى مدارس بالرباط والبيضاء قصد التكوين، بعضهم التحق بالتداريب.

ونصب المتهمون محامين من هيأة الرباط للترافع عنهم في الجلسة المقبلة بالقاعة رقم 1 بغرفة الجنايات الابتدائية بحي الرياض.

ويتخوف اللاعبون الشباب من اعتقالهم من داخل الجلسة، فور صدور منطوق الأحكام الابتدائية، بعدما أظهرت أبحاث قاضي التحقيق وجود عناصر جرمية في استعمال الشباب لأحكام قضائية مزورة قصد الالتحاق بمدراس أندية كبيرة لكرة القدم بالرباط والبيضاء.

عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق