fbpx
مجتمع

الفاسي يقر بإشكاليات التعمير

أقر عبد الأحد الفاسي الفهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بوجود العديد من الإشكاليات في مجال التعمير، تحول دون إنجاح مشاريع التهيئة والتعمير بالشكل المطلوب، خلال مداخلة له أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية، انعقدت أخيرا بالبرلمان.

ونبه الوزير في سياق متصل إلى أن وضع التعمير على المستوى الوطني، محكوم بمؤشرات وجب أخذها بعين الاعتبار قبل أي تقييم للقطاع، أولها تضاعف عدد السكان ثلاث مرات خلال الفترة الممتدة بين 1960 و2014 وست مرات بالنسبة لسكان المدن خلال الفترة ذاتها، مشيرا في الإطار ذاته إلى أن هذا النمو الديموغرافي، خلق حركية عمرانية متسارعة وباتت المدن تلعب دورا اقتصاديا مهما، ذلك أن ثمانية فضاءات متروبولية فقط تحتضن 58% من السكان، ويتركز 65% من السكان الحضريين بالمناطق الساحلية.

هذا الوضع، يضيف الفاسي الفهري، جعل التخطيط الحضري يواجه إكراهات عديدة، في مختلف أنواع وثائق التعمير، سواء تلك التي تهم خطط توجيه التهيئة العمرانية وتصميم التنطيق وتصميم التهيئة والمراحل التي تقطعها للإعداد والأهداف المتوخاة والآثار المترتبة عنها، فضلا عن مشاكل في الرخص والأذون تعرف بدورها إكراهات عديدة ذات طابع تشريعي وتنظيمي ومؤسساتي.

وأقر الوزير الوصي على القطاع، أن أكثر الإكراهات شيوعا، صعوبة تجميع المعطيات وبرامج العمل القطاعية وتباين في التخطيط والبرمجة المتعددة السنوات لدى العديد من القطاعات وضعف الميزانيات المرصودة لإعداد وثائق التعمير لدى مختلف المتدخلين، فضلا عن ندرة مكاتب الدراسات الوطنية المختصة في ميدان التعمير.

ولفت الفاسي الفهري الانتباه إلى أن وزارته عملت على تجاوزها، عبر تبني التشخيص التشاركي والترابي والمواطن ومراجعة النصوص المرجعية لطلبات العروض الخاصة بإعداد وثائق التعمير وتبسيط محتويات تصاميم التهيئة وخلق بوابة جغرافية رقمية وطنية لوثائق التعمير المصادق عليها، بالإضافة إلى تعميم الوكالات الحضرية عبر مجموع التراب الوطني كأجهزة متخصصة ورفع ميزانية الاستثمار المرصودة لإعداد وثائق التعمير وتحسين حكامة تتبع إعدادها وإرساء جيل جديد من مخططات توجيه التهيئة العمرانية وتبني دلائل ومرجعيات جديدة للتخطيط الحضري من أجل إرساء مبادئ التعمير المستدام.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى