fbpx
اذاعة وتلفزيون

تهديدات لـ “زعيم” الكتاب العرب

اتحاد أدباء العرب يقاطع أنشطة اتحاد كتاب المغرب ويدعو إلى «التمرد» ضد «رئيسه»

حمل الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، مطلع الأسبوع الجاري، مسؤولية السلامة الجسدية للأمين العام للمنظمة العربية الذي يستعد لزيارة طنجة، بعد “التهديدات” التي نُسبت إلى رئيس اتحاد كتاب المغرب، حسب قولهم.

وقالت المنظمة العربية إن “أي ضرر يلحق الكاتب والصحافي الإماراتي حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، يتحمل مسؤوليته الجنائية عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد الكتاب المغرب”، مشيرة إلى أن الأمين العام العربي سيزور طنجة للمشاركة في مهرجان طنجة الدولي للشعر، الذي تحمل الدورة الحالية اسمه، وسيتم تكريمه على هامش أعمالها.

وأعلنت منظمات عربية لاتحادات الكتاب العرب عن أسفها لاضطرارها إلى التصعيد، إذ “صبرت كثيرا على إساءات وتجاوزات الرئيس المنتهية ولايته لاتحاد كتاب المغرب في حق الأمين العام، وبعض رؤساء الاتحادات العربية العريقة، لكن الأمر هذه المرة تعدى السب والقذف العلنيين إلى تهديد الأمين العام في حالة “تجرأ” وحضر مهرجانا أطلق عليه اسمه تكريما له في المغرب”.

وصعدت المنظمات نفسها لهجتها في مواجهة رئيس اتحاد الكتاب المغرب، وأعلنت مقاطعتها للأنشطة الثقافية بالمغرب، ورفض حضور المؤتمر العام لاتحاد كتاب إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، المقرر انعقاده بطنجة في دجنبر المقبل، وذلك تضامنا مع الكاتب الصحافي الإماراتي حبيب الصايغ الذي “تعرض لإساءات وتهديدات من عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد كتاب المغرب المنتهية ولايته، ورفضا لإقامة المؤتمر في ضيافة اتحاد غير شرعي”، حسب قولها.

وأكد المقاطعون أن موقف المقاطعة لا يمتد إلى اتحاد كتاب إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، ولا أمينه العام، ولا يستهدفهما، كما أنه لا ينسحب على الفعاليات المقبلة للاتحاد، إن أجريت في “ضيافة هيآت ثقافية شرعية، تختار قياداتها بشكل ديمقراطي حر وفق القوانين والنظم المسيرة لها”.

وذكر الكتاب العرب “أن المقاطعة لا تستهدف اتحاد كتاب المغرب العريق، الذي لعب دورا مهما في الاتحادات الإقليمية والقارية في الماضي القريب، وتحلى رؤساؤه السابقون بالثقافة والكياسة وحسن المعاملة والتعاون مع زملائهم، والذي يضم أدباء وكتابا ونقادا ومثقفين مهمين، شاركوا على مر التاريخ في إثراء المشهد الثقافي والأدبي في المغرب وفي الوطن العربي جميعا”.

ودعا رؤساء المنظمات المثقفين الكتاب المغرب إلى “التمرد” ضد رئيسهم، والإسراع بإجراء انتخابات جديدة لهيأتهم التنفيذية.

وجمد اتحاد الكتاب العرب، عضوية عبد الرحيم العلام، ممثلا عن اتحاد كتاب المغرب، في الأجهزة، موضحا أن التجميد للعضو نفسه وليس لاتحاد كتاب المغرب كله، وذلك في اختتام الاجتماع الاستثنائي للاتحاد، كما جمد عضوية عبد الرحيم العلام بصفته نائب رئيس أول لرئيس الاتحاد.

وهاجم العلام، في وقت سابق، الأمين العام لاتحاد الكتاب العرب وعددا من رؤساء اتحادات الكتاب العربية، منهم رئيس اتحاد كتاب مصر، ورئيس اتحاد الكتاب الجزائريين، ورئيس اتحاد الكتاب العرب في سوريا.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى