fbpx
الرياضة

قلة الموارد تؤرق سلة طنجة

الجمع العام أثار غياب الدعم وبولعيش اعتبر الجامعة عدوة الفريق والسلة الوطنية

أكد التقرير المالي لاتحاد طنجة لكرة السلة خلال الجمع العام المنعقد الثلاثاء الماضي بمقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة، أن الديون المترتبة عن الفريق خلال الموسم المنتهي بلغت 1777993 درهما، ضمنها رواتب اللاعبين والأطر.

ووفق التقرير المالي، فإن المكتب اشتكى غياب الدعم، خاصة من قبل الجماعة الحضرية وباقي المجالس المنتخبة، بعدما كانت منح هذه المجالس تشكل أكبر مورد في ميزانية النادي.
ولم تتجاوز المداخيل 999.691 درهما، في حين بلغت المصاريف 2777684 درهما.

وحمل التقرير الأدبي مجموعة من البرامج والأنشطة التي نظمها اتحاد طنجة لكرة السلة على مدار سنة دون توقف، انطلقت من شتنبر 2017 إلى غاية الشهر نفسه من السنة الحالية، بمشاركة الفريق الأول في الدوري الممتاز، وبلوغه منافسات “البلاي أوف”، بعدما كان على وشك الانسحاب من البطولة بسبب المشاكل المالية، واستحالة تسديد رواتب اللاعبين، لولا تدخل محمد اليعقولي، والي طنجة الذي أنقذ الموقف.

كما تطرق التقرير لإنجازات الفريق الأول للإناث الذي نافس على الصعود للقسم الممتاز، وحل أولا بمجموعته، قبل أن يتوقف قطاره في مباراة سد فاصلة أمام نادي الفلاحة القنيطري الذي تفوق عليه بعامل خبرة لاعباته ببطولة القسم الممتاز. ويعد اتحاد طنجة للإناث، الفريق الوحيد في البطولة الذي لا يتوفر على لاعبات أجنبيات.

وتطرق التقرير لأنشطة الفئات الصغرى التي “كانت متنوعة وتتماشى مع المخطط الإستراتيجي للنادي”.

واعتبر الرئيس عبد الواحد بولعيش أن الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة أكبر عدو لفريقه، ولكرة السلة الوطنية التي شهدت في عهد مكتبها الحالي تراجعا خطيرا، بتواطؤ مع مصطفى أزروال، مدير الرياضات بوزارة الشباب والرياضة، الذي أعفاه الوزير رشيد الطالبي العلمي أخيرا.

كما تضمن التقرير مجموعة من الأوراش والبرامج الرياضية التي نفذها اتحاد طنجة لكرة السلة ذات البعد التربوي والاجتماعي، ضمنها ” طنجة الكبرى تتنفس كرة السلة”، ودوريات وطنية ودولية للمناسبات الوطنية، وبرامج انتقاء مواهب كرة السلة تحت إشراف الإطار الوطني خليل الرواس، بتنسيق مع مدربي جميع الفئات، وتنظيم دوريات ودورات تكوينية بملاعب القرب لفائدة أطفال الأحياء الهامشية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتطعيم مدرسة النادي من هذه الفئة.

وتطرق التقرير إلى بادرة هي الأولى من نوعها، من خلال توفير عيادة طبية خاصة بالنادي بقاعة الزياتن، مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية الخاصة بالعلاج الطبيعي يسهر عليها الإطار الطبي حفيظ عريض المعالج الطبيعي السابق للمنتخبات الوطنية لكرة السلة.

وختم التقرير بسرد باقي الأنشطة، مثل مهرجان طنجة الكبرى الدولي الخامس للميني باسكيط، والمخيم الموضوعاتي الحضري لكرة السلة في نسخته الثانية، والمعسكر التدريبي الأول للنخبة، الخاص بالفئات الصغرى للجمعية.

وتنفيذا لجدول أعمال الجمع العام الذي انعقد وفق النظام الأساسي النموذجي لقانون التربية البدنية والرياضة 30- 09، تمت المصادقة بالإجماع على التقريرين  الأدبي والمالي، ثم المصادقة على البرنامج السنوي العام للموسم الرياضي الجديد، وميزانيته التقريبية قبل أن يتحول الجمع العام إلى جمع غير عادي للتداول في ملاءمة النظام الداخلي للجمعية مع النظام الأساسي النموذجي، ليمر الجمع للنقطة الأخيرة المتعلقة بانتخاب المكتب المديري للجمعية، وفق النظام الأساسي المصادق عليه من قبل وزارة الشباب والرياضة بنظام اللائحة، إذ وضع الجمع العام الثقة في اللائحة الوحيدة التي قدمت ترشيحها، وضمت عبد الواحد بولعيش رئيسا، وبشرى الخواضرة وحسن شملال وعادل الصدرتي والحسين بن الطيب وطارق المودني وعبد العزيز البقيوي وعبد المنعم حنتوت وأنور الشيوة ومحمد وهبي العروسي وعبد المالك الصمدي السريفي وفيصل صادق الشرابي وحسن المزدوجي، في انتظار توزيع المهام و انتخاب اللجان خلال اجتماع المكتب المديري للجمعية خلال الأسبوع المقبل.

م. س (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى