fbpx
اذاعة وتلفزيون

نوستالجيا طربية في مائوية البيضاوي

سرقت المطربة الشابة سناء عبد الحميد الأضواء، في ليلة الاحتفاء بالذكرى المائة لميلاد الموسيقار أحمد البيضاوي مساء الجمعة الماضي، بتألقها في أداء روائعه الغنائية بمسرح محمد السادس بالبيضاء.

الأمسية التي نظمتها الفرقة المغربية للموسيقى العربية بقيادة المايسترو صلاح المرسلي الشرقاوي قدمت فيها المطربة الشابة قصيدة «يا بسمة الأمل» وهي من شعر محمد العراقي، وقصيدة «منك يا هاجر دائي» للشاعر المصري أحمد شوقي، وهي من القصائد التي لحنها وغناها محمد عبد الوهاب في بداياته الفنية، قبل أن يقرر في أواخر حياته إعادة تلحينها للمطربة المغربية سمية قيصر، وظهرت قبل ذلك بصوت وألحان الراحل أحمد البيضاوي.

وأبدت سناء تمكنا كبيرا في التعاطي مع قصائد البيضاوي التي تتسم بصعوبة ألحانها، بشكل تمكنت معه من انتزاع تصفيقات وهتافات الجمهور الذي غصت به القاعة عن آخرها في مشهد يكذب كل الآراء التي تزعم أن عشاق الطرب الأصيل قد ولوا.

كما تألق المطرب محسن صلاح الدين في أداء قصيدة «أضحى التنائي» وهي القصيدة التي سبق أن غنتها المطربة المصرية الراحلة فتحية أحمد من ألحان زكريا أحمد، كما غنتها المطربة نور الهدى بلحن جورج ثابت، قبل أن يعيد البيضاوي تلحينها وغناءها.

وافتتحت السهرة قبل ذلك بوصلة موسيقية قدمت فيها الفرقة المغربية للموسيقى المغربية معزوفة «سماعي نهاوند» للمحتفى به، كما أدت المجموعة الصوتية التابعة لها قصيدة «البردة» للإمام البوصيري وقصيدة «حبيبي تعال» وهي للشاعر إلياس فرحات، وقصيدة «أفديه إن حفظ الهوى» للشاعر ابن النبيه المصري.

أما المطرب محمد بن قانية فاختار أداء قصيدة «قل لمن صد وخان» وهي من كلمات الشاعر المغربي محمد بلحسين، إضافة إلى أغنية للراحل البيضاوي باللهجة المصرية بعنوان «عن سر دمعي بتسأل ليه» من كلمات الشاعر الفلسطيني وجيه فهمي صلاح.

وجدير بالإشارة إلى أن الفرقة المغربية للموسيقى العربية دأبت على تنظيم سهرات لتخليد رموز الطرب العربي والمغربي منذ أزيد من عشر سنوات بدعم من مجلس البيضاء، قبل أن تتوقف التجربة منذ انطلاق الولاية الجديدة التي تولى فيها حزب العدالة والتنمية عمادة البيضاء، لتعود الفرقة عبر بوابة مجلس جهة البيضاء سطات.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى