fbpx
الرياضة

فتحي: دورية المدربين حيف

مدرب مولودية آسا قال إنه لا يمكن معاملة مدربي الهواة والنخبة بالمثل
أكد محمد فتحي، مدرب مولودية آسا لكرة القدم الممارس في القسم الأول هواة، أنه فضل  البقاء بالفريق، للموسم الثاني، رغم تلقيه مجموعة من العروض، وذلك بسبب مصداقية المكتب المسير للفريق، والوفاء بوعوده للاعبين والأطر التقنية، حسب قوله. وأضاف فتحي في حوار مع «الصباح» أن مولودية آسا كان قريبا من ضمان البقاء الموسم الماضي، لولا بعض التلاعبات من قبل بعض الأندية، وكشف أن أخطاء بداية الموسم الماضي كانت وراء سقوط الفريق بالإضافة إلى إكراهات البعد، وضياع النقاط في الشطر الأول من البطولة. وفي ما يلي نص الحوار:

لماذا اخترت البقاء في مولودية آسا؟
اخترت البقاء في آسا، رغم نزول الفريق، بحكم مصداقية المكتب المسير، والوفاء بوعوده، للأطر التقنية، واللاعبين، رغم عدم تحقيق المبتغى وهدف الموسم الماضي في البقاء بالقسم الوطني هواة، وهو ما دفعني للبقاء، ووضع تجربتي رهن إشارة مولودية آسا، وهو من الفرق القليلة بحكم تجربتي في الهواة، التي صرفت مستحقات اللاعبين والأطر التقنية رغم نزول الفريق. آمل أن أكون في المستوى، وعند حسن ظن مكونات النادي.

هل تلقيت عروضا بداية هذا الموسم؟
تلقيت مجموعة من العروض من أندية وطنية في الهواة، لكني وعدت مسؤولي مولودية آسا بالاستمرار. لا يمكنني تغيير الفريق، إلا إذا كان هناك عرض من فريق بالنخبة. فضلت الفريق لأنني مرتاح فيه،ونشتغل في أجواء ملائمة.

كيف مرت الاستعدادات؟
مرت في أجواء جيدة، خضنا معسكرا لمدة 12 يوما، بأكادير، وقمنا بانتدابات، وإعادة الهيكلة للفريق بعد مغادرة جميع لاعبي الموسم الماضي، باستثناء لاعب واحد. جميع اللاعبين غادروا إلى أندية أخرى، بعد أن تلقوا عروضا أفضل، فاضطر الفريق إلى انتداب لاعبين جدد، لذلك فنحن مازلنا في مرحلة الاستعدادات.

ما تعليقك على دورية الجامعة بخصوص منع أي مدرب من تدريب فريقين في موسم واحد؟
هذه المذكرة فيها الكثير مما يقال، فهي يجب أن تخص مدربي البطولة الاحترافية بقسميها الأول والثاني، وليس مدربي الهواة، فمدرب النخبة يتجاوز راتبه 10 ملايين، ويملك حظوظ الاشتغال في الأقسام الموالية إذا أقيل أو انفصل عن فريقه، أما بالنسبة إلى مدربي الهواة، فلا تتجاوز أجورهم 10 آلاف درهم، أقصى تقدير، وإذا اشتغل هذا المدرب شهرا أو شهرين، ثم أقيل أو استقال بسبب النتائج أو ظروف شخصية، فكيف سيعيل أسرته؟ بما أن الجامعة تمنعه من تدريب فريق آخر خلال ما تبقى من الموسم. هذا حيف..

لكن الجامعة تعتقد أن هذه الدورية ستنظم مجال التدريب؟
إذا كانت ستساهم في الحد من هجرة المدربين وتطوير الكرة الوطنية فنحن متفقون، لكن يلاحظ أنها ستشرد مدربين. أنا أطلب من فوزي لقجع أن أدرب نهضة بركان لشهرين، ومستعد للبقاء دون عمل لموسمين، فأجور مدربي القسم الأول مرتفعة جدا، ولا يمكن مقارنتها بالهواة.
أجرى الحوار: عبد الجليل شاهي (أكادير)

في سطور
الاسم الكامل: محمد فتحي
تاريخ ومكان الميلاد: 11 يونيو 1968 بالبيضاء
درب اتحاد أيت ملول واتحاد فتح إنزكان وشباب هوارة وشباب مريرت، ووفاء الدروة وحسنية بنسليمان وأولمبيك الدشيرة وأمل تزنيت واتحاد أزيلال.
حاصل على دبلومي التدريب “سين” و”باء”
حاصل على دبلوم التدريب الدرجة الثالثة بألمانيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى