fbpx
مجتمع

استمرار خروقات التعمير بمراكش

فجر المستشار خليل بولحسن عن حزب العدالة والتنمية بالمجلس الجماعي لمراكش، الخميس الماضي، أشغال الجلسة الأولى لدورة اكتوبر بإثارة خروقات التعمير بمقاطعة كيليز في إطار إحاطة المجلس.

وكشف المستشار عن ترخيص رئيس المجلس الجماعي لمدينة النخيل لإنجاز بناية من ثلاثة طوابق بدوار بن السالك ـ  تالوجت بمقاطعة كليز، في الوقت الذي ينص تصميم التهيئة للحي المحاذي لمستشفى الأمراض النفسية، على طابقين فقط، الأمر الذي أثار ـ يضيف المستشار المذكور ـ احتقانا لدى سكان الدوار الذين قرروا تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس الجماعي.

واستغرب المستشار ذاته قيام عمدة المدينة بالترخيص لصاحب البناية، الذي سبق أن تم رفض طلبه على عهد المجلسين السابقين لمراكش، وفي الوقت الذي يتم حرمان باقي المنازل.

وأوضح بولحسن أن البناية المذكورة استحوذت على حوالي أربعة أمتار من الطريق التي لا يتجاوز عرضها عشرة أمتار، مع القيام بحفر الطابق تحت أرضي الأمر الذي لم تتم الإشارة إليه في الترخيص المسلم من قبل المصالح الجماعية، ما سكتت عنه الوكالة الحضرية ومصالح التعمير بولاية مراكش، بالإضافة إلى المجلس الجماعي.

وفي السياق ذاته، كشف المستشار المثير للجدل، ترخيصا غريبا قام به المجلس الجماعي بمنح رخصة بناء عمارة وسط المنازل بحي بلبكار، وهي الملاحظات التي لم يعرها بلقايد أي اهتمام، مشيرا إلى أنها تمت بموافقة باقي المصالح، ضدا على الوثيقة الوحيدة الصادرة منذ 2003.

 محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى