fbpx
الرياضة

أزمة مع جزر القمر بسبب المنتخب

رئيس الاتحاد هاجم الجامعة بسبب برمجة المباراة ثلاثة أيام قبل مواجهة الإياب

اندلعت «أزمة كروية» بين جامعة كرة القدم واتحاد جزر القمر للعبة نفسها، بسبب برمجة مباراة المنتخبين السبت المقبل بالبيضاء، أي قبل ثلاثة أيام من مباراة الإياب بموروني الثلاثاء 16 أكتوبر الجاري ضمن تصفيات المجموعة الثانية، المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا 2019.

وأكد سعيد علي سعيد عثمان، رئيس اتحاد جزر القمر لكرة القدم، أن الجامعة المغربية للعبة صعبت الأمور على منتخب بلاده، بتحديدها السبت المقبل موعدا للمباراة الأولى، علما أن مباراة الإياب ستجرى ثلاثة أيام بعد ذلك.

وأوضح سعيد علي أن الجامعة المغربية لكرة القدم كان عليها اختيار تاريخ آخر لإجراء المباراة، بحكم أن تاريخ الاتحاد الدولي لإجراء مباريات دولية ينطلق من ثامن أكتوبر، ويستمر إلى غاية 16 منه، وهو ما كان سيتيح الفرصة لبعثة منتخب بلاده للعودة إلى موروني، وأخذ الوقت الكافي لاستعادة اللاعبين لياقتهم البدنية.

وأضاف رئيس اتحاد جزر القمر في تصريح لوسائل إعلام محلية، أن «الجامعة المغربية غير ملزمة بتبسيط الأمور لمنتخب بلادنا»، معتبرا ذلك «أمرا منطقيا، لأن المباراة انطلقت بالنسبة إليهم، وليس عليهم انتظار السبت المقبل، للبحث عن الفوز فيها، كما أنهم يعملون كل ما في استطاعتهم للفوز».

وصرح الرئيس أن من حق الجامعة الملكية المغربية اختيار التوقيت الذي يناسبها، مضيفا أن المسؤولين المغاربة لم يعيروا اهتماما لتخوفات مسؤولي جزر القمر الذين يتعين على بعثتهم قطع مسافة طويلة لإجراء المباراة، والعودة للاستعداد للإياب في 16 أكتوبر الجاري.

وتعليقا على ذلك، أفادت مصادر مسؤولة من جامعة كرة القدم أن برمجة المباراة السبت المقبل فرضته عدة اعتبارات، منها التزام أغلب اللاعبين بمباريات مع أنديتهم نهاية الأسبوع الماضي، ورغبة الجامعة في حضور جمهور غفير من خلال اختيار موعد مناسب للمشجعين.

وأضاف المصدر نفسه أن المنتخب الوطني ملزم بدوره بالسفر إلى جزر القمر مباشرة بعد نهاية مباراة السبت.

عبد الإله المتقي وصلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق