fbpx
حوادث

قتل والده بسبب الإرث

لم يتقبل حرمانه من حصة بيع عقارات تصل قيمتها أزيد من مليار

أودع شاب عشريني عازب، سجن بوركايز ضاحية فاس، بعد متابعته بتهمة “الضرب والجرح بالسلاح الأبيض المفضيين إلى الموت في حق الأصول”، بعدما أجهز على أبيه في لحظة غضب، وبسبب سوء تفاهم بينهما، تجهل أسبابه الحقيقية، ويرجح أن تكون له علاقة بالإرث.

وأوقف المتهم العاطل عن العمل، من قبل الضابطة القضائية للدرك الملكي بسرية بنسودة، بناء على الأبحاث التي أعقبت وفاة أبيه متأثرا بجروح بالغة أصيب بها في أنحاء مختلفة من جسمه، بعد أن هاجمه ابنه منتقما منه، بعدما توترت علاقتهما في الأيام الأخيرة.

وسرد الابن تفاصيل خلافه مع والده، قبل أن يقرر تصفيته بمحل سكناهما بمنطقة رأس الماء القريبة من سجني بوركايز ورأس الماء، إذ تسلح بسكين أخفاه في ملابسه واستعمله في قتل والده، بعدما طعنه طعنات، إحداها على القلب، كانت قاتلة.

ونقلت جثة الهالك المتزوج والأب لعدة أبناء، إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بناء على أوامر قضائية، قبل دفنها في مقبرة بالمنطقة وسط حسرة أقاربه على هذه النهاية المأساوية لأب على يد ابن أعماه الطمع في ثروة جاهزة، لم يبذل جهودا لمراكمتها.

وقالت بعض المصادر إن المتهم ابن الهالك من زوجته الأولى، له سوابق مختلفة بتهم تتعلق بالسرقة والضرب والجرح، لم يقبل عدم تمكينه من حقه فيما حصله والده من أموال بعد بيعه عقارات وأراضي في ملكيته، بمبلغ مالي مهم يقارب المليار سنتيم.

وأشارت إلى أن المتهم الذي كان يقطن رفقة والدته بحي بنسودة بمقاطعة زواغة، ظل يطالب أباه بحقه، دون جدوى قبل أن يرأف لحاله ويجلبه للسكن معه بمحل إقامته برأس الماء، إلا أنه لم يرض بالغرفة التي منحها له للنوم، ما أجج غضبه وحنقه على والده. ولم يكن الأب المتزوج من امرأة ثانية يشاركها العيش بمنزله، راضيا على سلوكات ابنه، ما قد يبرر عدم تمكينه من حقه من تلك البيوعات عكس باقي إخوانه، ما دفعه للإجهاز عليه فجرا، ليتم إيقافه بعد مدة قصيرة من ذلك، بعدما انتبهت عناصر الدرك لبقع دم بقميصه.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى