fbpx
مجتمع

تردي الخدمات يثير احتجاجات بتاونات

أخرج تداعي حجرات دراسية وغياب أطر طبية وتمريضية، مئات الشباب من دوار بني بربر بجماعة بوهودة بتاونات، للاحتجاج الأول من نوعه بعدما ضاقوا ذرعا بواقع تهميشهم وعزلتهم. وخرجوا في مسيرة إلى العمالة لإبلاغ أصواتهم إلى المسؤول الأول بالإقليم الذي لم يمر على تعيينه إلا نحو شهر.

15 كيلومترا قطعها سكان الدوار البعيد بنحو 20 كيلومترا عن مركز هذه الجماعة القروية ويقع على الحدود بين إقليمي تاونات والحسيمة، مشيا من مركز متيوة إلى تاونات عبر قنطرة أسكار، دون أن يمنع الحصار الأمني تدفقهم ومواصلة مسيرتهم وتنظيم وقفة احتجاجية أمام العمالة تزامنا مع استقبال مسؤولها لممثلين عنهم.

انطلقت المسيرة صباح الأربعاء (12 شتنبر) من الدوار على متن سيارات سرعان ما تخلوا عنها بعد وصولهم إلى ملتقى الطريقين المؤديتين لسبت متيوة وبني وليد، ليواصلوها مشيا، في زحف بشري أثار انتباه عابري الطريق الجهوية رقم 510، رافعين شعارات ولافتات لخصت أهم مطالبهم الاجتماعية.

وحاول رئيس الجماعة برلماني حزب الأصالة والمعاصرة بدائرة تاونات تيسة، امتصاص غضب المحتجين قبل بضع ساعات من خروجهم في مسيرتهم، لكنهم حاصروه جاهرين بغضبهم منه، ما ظهر في شريط فيديو من نحو 3 دقائق نشر بصفحة فيسبوكية محلية كانت وراء حشد الدعم لهذا الشكل الاحتجاجي السلمي.

لم يطلبوا رأس رئيس الجماعة ولا توخوا إزاحته ولم تحركهم أطماع سياسية، بقدر ما أججت غضبهم معاناة لا تنتهي لأجل التطبيب وتلقيح أبنائهم الصغار في مستوصف بوهودة البعيد أمام صعوبة التنقل وظروفه الصعبة وفي غياب طاقم طبي للتمريض بالمستوصف المحلي المحتاج إلى موارد بشرية وأدوية كافية للوفاء بحاجياتهم.

حال هذه الطريق التي تربطهم بجماعتهم، يغضبهم كما الوضعية المتردية التي توجد عليها مدرسة الدوار، كما يطالبون بتوفير الماء الصالح للشرب الذي يعانون للحصول عليه، رغم توفر المنطقة المشتهرة بمنبعها الشبيه بمنتجع بوعادل بقيادة بني وليد، على أكبر خزان للماء.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى