fbpx
اذاعة وتلفزيون

الوديع «سرقه الموت»

غيب الموت، صباح أول أمس (الاثنين) بإحدى مصحات البيضاء، المناضل الحقوقي والشاعر والكاتب المغربي عزيز الوديع، إلى دار البقاء، وذلك بعد معاناة مع المرض.

وينتمي الراحل إلى أسرة معروفة بالنضال الحقوقي والإنتاج الأدبي، فهو نجل المناضلة ثريا السقاط وشقيق الحقوقي والشاعر والأديب صلاح الوديع، وكذا أخ الراحلة الحقوقية آسية الوديع التي عرفت بـ”ماما آسية”، وأسماء الوديع المعروفة بالدفاع عن المعتقلين السياسيين في المغرب.

وسبق للراحل أن واجه الاعتقال خلال سنوات الجمر والرصاص، إذ أودع السجن وعمره لم يتجاوز 17 سنة، وحكم عليه بالسجن 20 سنة قضى منها عشرا بمعتقل “درب مولاي الشريف” قبل أن يستفيد من عفو ملكي أصدره الراحل الحسن الثاني.

وللراحل عدة مقالات تحكي عن تجربة الاعتقال السياسي، ضمن بعضها في كتاب “سرقنا ضحكا”.

ع . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق