fbpx
الرياضة

أزمة الحسيمة تتفاقم

وجه ميمون واعلي مدرب شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، ضربة موجعة للفريق بعدما رفض فك الارتباط، وفسخ العقد الذي يربطه بالحسيمة بالتراضي، إلا بعد حصوله على جميع مستحقاته المالية البالغة حسب مصدر مطلع 150 مليون سنتيم، اعتبارا للعقد الذي يجمع الطرفين ويدوم موسمين.
وكانت هزيمة شباب الريف الحسيمي بالملعب البلدي بإمزورن الأحد الماضي أمام النادي القنيطري لحساب دور سدس عشر نهائي كأس العرش بأربعة أهداف لصفر، النقطة التي أفاضت الكأس في علاقة المدرب ميمون واعلي بمكونات الفريق.
وقال مصدر مطلع إن ميمون واعلي تشبث بتدريب الفريق، نافيا أن تكون له مسؤولية في عملية الانتدابات التي أجراها الفريق الحسيمي، قبل بداية البطولة الوطنية.
وكشف مصدر مطلع أن مسؤولين بالفريق يرغبون في فتح تحقيق بخصوص الانتدابات الأخيرة التي أجراها منير الحمداوي، المدير التقني للفريق، وتبرأ منها المدرب.
وأكدت مصادر قريبة من شباب الحسيمة، أن الحمداوي طالب رئيس الفريق منحه مبلغا ماليا قدره 118 مليون سنتيم لتوزيعه على اللاعبين الجدد، قبل أن يتبين أن المبلغ ذاته هو عبارة عن نسبة الحمداوي من الصفقات التي أجراها. وأشار المصدر ذاته إلى أن مسؤولي الحسيمة حاولوا مرارا الاتصال بالحمداوي، إلا أن هاتفه لا يرد.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى