fbpx
اذاعة وتلفزيون

“وليلي” في القاعات

تشرع القاعات السينمائية، ابتداء من 19 شتنبر المقبل، في عرض أحدث الأعمال السينمائية لفوزي بنسعيدي، ويتعلق الأمر بفيلم يحمل عنوان «وليلي»، شارك في العديد من المهرجانات في المغرب وخارجه.

وشارك في بطولة «وليلي» الذي يعد من أفلام الدراما الاجتماعية، محسن مالزي، ونادية كوندة، وعبد الهادي الطالب، ونزهة رحيل، ومنى فتو، وفوزي بنسعيدي، ومحمد الشوبي، وأمين الناجي، ومحمد صويلح، وجميلة رشيق.

وتدور قصة الفيلم، حول خبايا العلاقات العاطفية في المجتمع المغربي بناء على الفوارق الطبقية في قالب مشوق ومثير، سيما في ظل بعض المشاكل التي سيتعرض لها رجل وامرأة.

وتطرق أيضا المخرج في فيلمه «وليلي» للفوارق الطبقية التي أخذت تتباين مع اتساع الهوة بين الفئات الدنيا المطحونة وبين الأثرياء ذوي النفوذ والسطوة في ظل عولمة رأس المال المتوحش، لكن الفيلم لا يتوقف عند هذا الحد، إذ يسلط الضوء على رغبات التملك لدى الطرفين، والتشبث بالسلطة أو التمسح بأذيالها من قبل ذلك العامل المهمش عبد القادر والمتشدد دينيا إلى حد ما والذي يقع في شغف السلطة.

كما يجسد الفيلم معاناة شاب يعمل في مركز تجاري يوفر له راتبا، لكنه في الوقت ذاته يسلب منه الكرامة، وحتى هذا الراتب لا يضمن له حياة جيدة، فهو لم يستطع أن يجد سكنا مستقلا يجمعه بزوجته، ومع ذلك هو متمسك بها، ولديه استعداد لضرب أبناء فئته المطحونة وإلقائهم في الشارع من أجل الحفاظ على وظيفته وممارسة دوره السلطوي، حتى إن هوسه ببذلة الأمن يكاد يتفوق على حبه لزوجته الشابة الجميلة.

ويضع الفيلم الذي كتبه فوزي بنسعيدي، وشارك في عدة مهرجانات دولية، المشاهد في قلب أجواء الحرب العالمية الثانية وتجنيد آلاف المغاربة للقتال، مع ما خلف ذلك من تداعيات ومعاناة.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق