fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> إقصاء
انتفض رؤساء جماعات وبرلمانيون ضد إقصائهم من حفل تسليم سلط أقيم صباح أمس (الجمعة) في البيضاء، بين محمد الأوزاعي، العامل مدير عام الوكالة الحضرية للبيضاء السابق، وتوفيق بنعلي، المدير الجديد، إذ أكد المنتخبون امتعاضهم من عدم دعوتهم إلى هذا النشاط المهم، باعتبار المسار المهني الاستثنائي الذي بصم به العامل الأوزاعي نشاط الوكالة، معبرين عن أملهم في سلوك المسؤول الجديد نهج سلفه، في تدبير مجموعة من ملفات التعمير والتهيئة، والنجاح في احتواء ضغط «لوبي» المنعشين العقاريين.
(ب. ع)

> الرجاء
أكدت مصادر متطابقة أن الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف”، فتحت تحقيقا في وضعية إسماعيل بلمعلم، لاعب الرجاء الرياضي، بمبرر أنه شارك في مباراة أدوانا ستارز الغاني قبل أسابيع، لحساب دور مجموعة كأس «كاف”، قبل حصوله على موافقة الجهاز القاري على إضافته للائحة الفريق الأخضر. وذهبت بعض المصادر إلى أبعد من ذلك، مشيرة إلى أن «كاف” تسير إلى تأجيل قرعة ربع نهاية عصبة الأبطال وكأس «كاف” للنظر في قضية بلمعلم قبل إجرائها رسميا خلال شتنبر الجاري.
(ع.د)
> لحميدي
لم يعد التيار يمر بين محمد لحميدي، رئيس غرفة الصناعة التقليدية في جهة طنجة تطوان الحسيمة، المنتمي إلى «البام»، وما بين إلياس العماري، الأمين العام السابق للحزب نفسه، ورئيس الجهة نفسها.واستشاط لحميدي غضبا من تصرفات العماري، الذي لم يسنده خلال تنظيم الغرفة للمعارض الصيفية، إذ لم يحضر أي واحد منها، فيما يتحين أي الفرص من أجل حضور الأنشطة التي ينظمها حزب العدالة والتنمية بطنجة.
(ع.ك)
> مستشارون
استغرب أعضاء مقاطعة الحي المحمدي توصلهم بدعوات لحضور دورة شتنبر العادية من المملكة العربية السعودية. وقال عضو بالمجلس إن الدعوات تحمل تاريخ 27 غشت الماضي وممهورة بطابع وتوقيع رشيد اجكيني، رئيس المقاطعة، الموجود في الديار المقدسة لأداء مناسك الحج. وشكك العضو في احتمال تزوير توقيع اسم الرئيس لاستحالة إرسال الدعوات إلى السعودية ثم إعادتها من جديد!  
(ي.س)
> زفاف
غادر مدعوون لحفل زفاف مستشفى المختار السوسي بمنطقة بيوكرى التابعة لشتوكة أيت باها، بعد تلقيهم علاجات ضد حالات التسمم التي أصيبوا بها. وعلمت «الصباح» أن 16 مدعوا لحفل زفاف نظم الثلاثاء الماضي بمنزل في جماعة الصفا، تناولوا وجبة العشاء قبل أن يصابوا بمغص شديد مصحوب بتقيؤ، ما استلزم نقلهم إلى المستشفى على وجه السرعة.
(م .ص)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى