fbpx
الرياضة

الرجاء يعبر بسداسية

مدرب أدوانا غادر كرسي الاحتياط و35 ألفا احتفلت بفريقها

عبر الرجاء الرياضي، بسداسية في مرمى أدوانا استارز الغاني، إلى الدور ربع النهائي من كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد سنوات من الغياب عن المنافسة القارية.
وتابع المباراة التي أقيمت أول أمس (الأربعاء)، بملعب محمد الخامس، لحساب الدولة السادسة من دور المجموعات، حوالي 35 ألف متفرج، امتلأت بهم المدرجات، وخلقوا أجواء احتفالية منقطعة النظير، وأخرجت لاعبي أدوانا من المواجهة قبل انطلاقتها.

ولم يتمالك الياباني كينيتشي ياطسو هاتشي، مدرب أدوانا، أعصابه بعد نهاية الشوط الأول بأربعة أهداف لصفر، وغادر كرسي الاحتياط، تاركا المهمة لمساعده.

وواصل الرجاء عروضه القوية، وسجل سداسية هي الثانية له على التوالي في أقل من 4 أيام، وهذه المرة على حساب أدوانا الغاني، في ختام مباريات دور المجموعات بكأس الكنفدرالية.
وسيطر الرجاء وسط حضور قوي لأنصاره على فصول المواجهة، ليعبر متصدرا مجموعته برصيد 11 نقطة، مستفيدا من هدية أسيك ميموزا، الذي هزم فيتا كلوب الكونغولي، بثنائية وأبقى رصيده عند 10 نقاط.
وتناوب على تسجيل أهداف الرجاء، محسن ياجور وبنحليب (هدفان)، وزكريا حدراف وسفيان رحيمي.

وأنهى الفريقان المباراة بعشرة لاعبين، بعد أن تعذر على مدرب أدوانا تغيير لاعب أصيب أثناء المباراة، بسبب تقلص لائحتة الإفريقية، في حين استنفد غاريدو، التغييرات في مطلع الشوط الثاني، قبل أن يتعرض جبيرة للإصابة، ولحسن حظه أن المواجهة كانت محسومة بنتيجة عريضة.

إنجاز: نور الدين الكرف وتصوير (عبد الحق خليفة)

غاريدو: بدأنا جني الثمار
قال كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء الرياضي، إن مجموعته بدأت تجني ثمار الأجواء الملائمة التي باتت تحيط بالفريق والظروف التي تخوض فيها استعداداتها للمنافسة القارية والمحلية.
وكشف غاريدو خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة، أنه عكس الموسم الماضي، بات الرجاء يتوفر على كرسي احتياط قوي، بإمكانه أن يقدم الإضافة في أي وقت من المباراة، وقال» الهداف بنحليب أصبح مضطرا للجلوس في كرسي الاحتياط في ظل وجود بدلاء في المستوى، وأعتقد مع توالي المباريات، سنصبح أقوى وسننافس على جل المستويات».
وأكد غاريدو، أنه بات مضطرا للبحث عن بديل لجبيرة في مركز الظهير الأيسر من داخل المجموعة، وتابع» المدرب مطالب بإيجاد حلول في مثل هذه الحالات، والأكيد أنني سأجد بديلا داخل المجموعة بإمكانه تقديم المجهود نفسه لجبيرة».
وعبر غاريدو عن سعادته بالعناصر التي يتوفر عليها داخل مجموعته، عكس الموسم الماضي، وختم» الآن يمكن الاعتماد على مجموعة من الكفاءات قادرة على الدفاع عن ألوان الرجاء دون التفكير في الغيابات الاضطرارية. نحن الآن في وضع مريح مقارنة بالموسم الماضي، وسنحاول استغلال هذا العامل لنكون أفضل».

بول يادو: عانينا الغيابات
استغرب بول يادو المدرب المساعد لأدوانا ستارز، موقف المدرب الرئيسي الذي غادر كرسي الاحتياط مع نهاية الشوط وفضل متابعة المباراة من المدرجات.
وأكد المدرب المساعد، في الندوة الصحافية، أنه اضطر لقيادة الفريق في الشوط الثاني، بعد استشارة مع مسيريه، وقال» كان ضروريا أن أعوضه، ورغم قساوة النتيجة فإن تصرف المدرب مرفوض بتاتا». وعلاقة بالنتيجة، أوضح أن فريقه عانى غيابات كثيرة، وتابع» جئنا إلى البيضاء ب18 لاعبا، للأسف أربعة منهم أصيبوا خلال الحصص التدريبية، وما كان علينا سوى مواجهة فريق بقيمة الرجاء وجماهيره بما نتوفر عليه».
وكشف يادو، ان اللائحة القارية لأدوانا ستار، تقلصت بشكل كبير قبل الحلول بالبيضاء، وزاد قائلا» لا أحاول البحث عن مبررات لهزيمة اليوم، إنما هذه هي الحقيقة. لقد فقدنا ثمانية لاعبين دفعة واحدة لأسباب مختلفة، وحاولنا الدفاع عن ألوان الفريق بكل بسالة، لكن اليوم للأسف استسلمنا لقوة الرجاء وهذا الإعصار الجماهيري».
وضرب يادو، موعدا مع جماهير الفريق في النسخة المقبلة، وأفاد» سنكون أحسن وسنعزز صفوف الفريق حتى لا نسقط في الأخطاء ذاتها».

لقطات
استقبال
استقبلت جماهير الرجاء، لاعبي ادوانا استارز، حينما صعدوا إلى أرضية الميدان، لإجراء حصة التسخين بالصفير، ما أثر كثيرا على نفسيتهم قبل انطلاقة المواجهة.

موحيد
تابع المواجهة الدولي السابق حسن موحيد مرفوقا بأحد أفراد عائلته، وجلس إلى جانب بعض المنخرطين بالمنصة الرسمية.

بوعميرة
عاد محمد بوعميرة إلى المجموعة، بعد أن تعافى من الإصابة التي غيبته عن مواجهة الحسيمة، إلا أن غاريدو فضل اعتماد الشنوف في كرسي الاحتياط، في الوقت الذي تابع حارسه الثاني المباراة من المدرجات.

حنات
حظي عبد السلام حنات، الرئيس السابق، وعضو اللجنة المؤقتة، باستقبال في المستوى من قبل الحاضرين في المنصة، الذين هرعوا لالتقاط صور تذكارية معه.

عويطة
حضرت زوجة البطل العالمي السابق سعيد عويطة، وتابعت المواجهة من المنصة الشرفية إلى جانب بعض أقاربها وأصدقائها.

ساعة
اشتغلت ساعة إلكترونية واحدة فقط، تلك الموجودة تحت مدرجات المكانة، في حين ظلت الثانية الموجودة بمدرجات فريمجة متوقفة لأسباب مجهولة.

جمهور
تابع أزيد من 35 ألف متفرج المباراة من المدرجات، ما فرض على المنظمين الترخيص لهم بملء الجهة المخصصة لجماهير الوداد، عكس المباراة السابقة أمام الحسيمة لحساب البطولة.

بنحليب… هداف الكنفدرالية
عزز محمود بنحليب، مهاجم الرجاء الرياضي، رغم مشاركته في الشوط الثاني، تصدره لقائمة هدافي مسابقة كأس الكنفدرالية، بتسجيله هدفين في مرمى أدوانا ستارز الغاني، في مباراة أول أمس (الأربعاء9 التي انتهت بتفوق فريقه بسداسية.
ورفع بنحليب رصيده إلى 10 أهداف في صدارة الهدافين، بفارق 3 أهداف عن ملاحقه جان مارك ماكوسو، لاعب فيتا كلوب الكونغولي.
ويتطلع بنحليب للمزيد في الأدوار المقبلة، إذ أكد في حديث سابق، أنه يضع التتويج بلقب هداف «الكاف»، ضمن مخططاته.
وانفجر بنحليب بشكل كبير هذا الموسم، وينافس هداف الفريق وهداف البطولة الموسم الماضي، محسن ياجور، بقوة.
ورغم بعض التصرفات التي تصدر عنه بين الفينة والأخرى، إلا أنه يظل محبوب الجماهير الرجاوية دون منازع، إذ تتطلع اللجنة المؤقتة الحالية لإقناعه بتمديد عقده قبل نهاية مهمتها في شتنبر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى