fbpx
الرياضة

عرض يهدد استقرار الأسود

بوردو يصر على التعاقد مع رونار الذي يستأنف مهامه أمام مالاوي

بات عرض تلقاه الناخب الوطني هيرفي رونار لتدريب بوردو الفرنسي، خلفا ليغيستافو بويت، يهدد استقرار الأسود، بعد موجة من الشكوك حامت حول استمرار الطاقم التقني للمنتخب مباشرة بعد نهاية مونديال روسيا.

وحسب الإعلامي الفرنسي نيكولا موران بقناة الثالثة، فإن بوردو يواصل البحث عن خليفة بويت، وجدد الاتصال برونار، مدرب المنتخب الوطني، ويصر على إقناعه بتولي المنصب مع انطلاقة الموسم الحالي.
واستنادا إلى نيكولا، فإن بوردو، سبق له ربط الاتصال بالناخب الوطني، إلا أن المفاوضات توقفت مع اقتراب انطلاق مونديال روسيا.
ويزيد من شكوك الصحافي الفرنسي، أن رونار أكد عبر المواقع الاجتماعية، في فترة من الفترات، أنه لن يدرب أي منتخب إفريقي في المرحلة المقبلة، احتراما للجماهير المغربية، ما يرجح إمكانية قبوله عرضا أوربيا.

وسبق لرونار أن خاض تجربتين ب»الليغ 1» رفقة ليل وسوشو إلا أنهما فشلتا بشكل غير متوقع، ما حدا به إلى العودة إلى القارة السمراء، وقيادة زامبيا نحو اللقب القاري، قبل أن يتعاقد مع الأسود قبل سنتين.

وحامت الشكوك حول مستقبل رونار على رأس الطاقم التقني للأسود مباشرة بعد نهاية المونديال، وتناقلت وسائل الإعلام العديد من العروض التي قادته إلى مصر والجزائر والخليج، قبل أن يحسم في الموضوع، ويلتزم بالعقد الذي يربطه بجامعة كرة القدم إلى غاية 2022.

وزاد تردد رونار، في تحديد موقفه مباشرة بعد نهاية مونديال روسيا، من شكوك المتتبعين، خصوصا بعد ارتفاع أسهمه في سوق الانتقالات بعد الوجه المشرف الذي ظهر به الأسود في روسيا.
وتعد مواجهة الأسود لمالاوي في شتنبر المقبل، الأولى لرونار في المرحلة الثانية على رأس الطاقم التقني للأسود، والتي يتطلع فيها إلى تحقيق أهداف كبيرة في مقدمتها التتويج باللقب القاري «كان 2019».

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى