الرياضة

الأجواء جيدة داخل شباب الحسيمة

ألاس قال إن المباريات المقبلة ستكون قوية وحاسمة

قال حسن ألاس، لاعب شباب الحسيمة لكرة القدم، إن الأجواء داخل فريقه جيدة للغاية، وإن ذلك جعله يحس كأنه يلعب مع الفريق منذ مدة. وأكد ألاس في حوار أجراه معه ” الصباح الرياضي ” أنه على استعداد لتمثيل الفريق، وأنه يحرص على بذل كل ما في وسعه من أجل تقديم أحسن ما لديه، كلما ولج أرضية الميدان، مضيفا أن كبوات

الفريق في الدورات الأخيرة أمر عاد، مشيرا إلى أن فوزا واحدا سيعيد الأمور إلى مجراها الطبيعي. وأوضح اللاعب نفسه، أن المباريات المقبلة ستكون قوية، وأن ما يهم اللاعبين، خروجهم فائزين في نهايتها. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف وجدت الأجواء داخل شباب الحسيمة؟
جيدة للغاية، فبحكم علاقة الصداقة التي تجمعني ببعض اللاعبين، لم أجد صعوبة في التأقلم مع أجواء الفريق، وأحس كأني ألعب مع شباب الحسيمة منذ مدة.

متى ينتهي العقد الذي يربطك بشباب الحسيمة؟
لدي عقد يربطني بشباب الحسيمة إلى نهاية الموسم الجاري. وبعدها سأفكر في مستقبلي. وفي حال عرض علي الفريق الحسيمي تمديد عقدي، سأدرس ذلك.

ماذا عن مشاركتك رسميا داخل الفريق؟
أعتقد أن العمل الجاد والانضباط في التداريب، ساعداني في انتزاع رسميتي بالفريق. انتظرت فرصتي بفارغ الصبر، إلى أن تحقق ذلك. إنها سنة كرة القدم، لهذا لم أشعر بملل، آمنت بإمكانياتي إلى أن جاءت الفرصة المواتية. وسأكون رهن إشارة المدرب الذي تبقى له صلاحية إشراكي في أي توقيت يشاء، ومن جانبي أنا دائما على استعداد لتمثيل الفريق، وأركز في تدريبي، وأحرص على بذل كل ما في وسعي من أجل تقديم أحسن ما لدي كلما ولجت أرضية الملعب.

في رأيك، ما هي أسباب تراجع شباب الحسيمة في الدورات الأخيرة؟
شباب الحسيمة فريق قوي، بلاعبيه وطاقمه التقني ومكتبه المسير وجمهوره، ولا يمكن أن تؤثر فيه هزيمة أواثنتان. كان بإمكاننا تحقيق الفوز والأفضل بالنظر إلى التركيبة البشرية التي يتوفر عليها شباب الحسيمة، بيد أن بعض الغيابات وبعد المسافة بين الحسيمة وباقي المدن حيث منافسونا، وما يترتب عن ذلك من عياء، أثرت على مردودية الفريق في الدورات الأخيرة.  وكبوات الفريق في المباريات الأخيرة أمر عاد، والأهم العودة في المباريات المقبلة لاستعادة الثقة، وفي رأيي فوز واحد سيعيد الأمور إلى مجراها.

كيف تتوقع مبارياتكم المقبلة؟
في الحقيقة  المباريات المقبلة ستكون كبيرة وقوية، إذ سنواجه أندية تطمح إلى نيل اللقب كالمغرب التطواني والوداد. ونحن لا نفرق بين هذا الفريق أو ذاك. يهمنا كثيرا الخروج فائزين في نهاية المباريات، رغم أن الفرق نفسها سيكون لها الطموح ذاته. وأتمنى أن يثق الجمهور في اللاعبين، وأقول له إن مصلحة الفريق فوق كل اعتبار.

ما رأيك في تعيين حمادي حميدوش مدربا للفريق خلفا لحسن الركراكي؟
لاعبو شباب الحسيمة محترفون، وبإمكانهم التأقلم بسهولة مع أي مدرب يشرف على تدريبهم، والإطار الوطني حمادي حميدوش ليس غريبا عن بيت الفريق، فكل اللاعبين يعرفونه، باعتباره كان مشرفا عاما على الفريق الذي يرافقه أينما حل وارتحل. وهو إطار وطني له تجربة كبيرة في مجال التدريب، وأتمنى له التوفيق. أما المدرب حسن الركراكري فقد استطاع تكوين فريق منسجم، وقام بعمل جيد، مع الأسف خانته النتائج في المباريات الأخيرة.

أجرى الحوار : جمال الفكيكي (الحسيمة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق