الرياضة

منخرطو خريبكة ينسفون جمع السكادي

رئيس الفريق وعضو العصبة الاحترافية خرق القانون في تقريريه المالي والأدبي
أرغم المنخرطون الرئيس مصطفى السكادي على تأجيل الجمع العام لأولمبيك خريبكة، الذي كان مقررا أول أمس (الاثنين)، إلى غاية 24 غشت الجاري.
ورغم محاولات سكادي، وممثلي العصبة والجامعة عقد الجمع العام، أصر منخرطو المعارضة على عدم قانونيته، لعدم إخبارهم بالتاريخ، ومكان عقده في الآجال القانونية.
وحاول السكادي تلطيف الأجواء، والشروع في أشغال الجمع مادام النصاب متوفرا بحضور 25 من أصل 33، لكنه لم ينجح في مساعيه.
ونجحت المعارضة في فرض قراراتها مستغلة الصمت المريب لأفراد المكتب المسير، والمنخرطين الموالين للرئيس، فظل السكادي وحيدا يدافع عن نفسه، مما أفقده أعصابه، فدخل في ملاسنات مع أحد المنخرطين.
وتمحورت تدخلات منخرطي المعارضة في إطار نقطة نظام حول عدم قانونية الجمع، واتهام الرئيس بنهج سياسة انفرادية باتخاذ قرارات مصيرية من خلال التعاقدات، وفسخ العقود، وتغييب الاجتماعات، والتوصل بالتقريرين قبل يومين في المقاهي وغير موقعين، وصياغة غير سليمة للتقرير المالي.
واضطر عبد الصادق بودال ممثل العصبة الاحترافية، وخليل الرويسي ممثل جامعة الكرة، والرئيس مصطفى سكادي إلى تعليق الاجتماع لمدة عشر دقائق من أجل التشاور، دون جدوى.
وأكد المنخرط عبد الكريم فاسيني، في تصريحه ل»الصباح»، بأنه من العيب والعار أن يتوصل المنخرطون بالتقريرين في المقاهي، وقبل يومين عن انعقاد الجمع العام، وغير موقعين، مضيفا أنه احتج غيرة على الفريق، ولا يطمح في أخذ أي منصب، مادام مصطفى السكادي حاضرا في الرئاسة، وحمله وزر تراجع نتائج الفريق.
وحاولت «الصباح» أخذ تصريح من السكادي، لكنه رفض.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق