حوادث

حادثة تنهي حياة ثلاثة أشخاص

مازالت حوادث السير تحصد المزيد من الأرواح بإقليم آسفي، إذ تسبب تجاوز السرعة المسموح بها والتجاوز المعيب، في حادثة سير، مساء يوم أول أمس (الثلاثاء)، بمدخل جماعة بوكدرة التابعة لإقليم آسفي، نجمت عنها وفاة شخصين بينهما السائق وطفل رضيع، إثر اصطدام سيارة خفيفة كانوا على متنها مع شجرة.

وباشرت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي لبوكدرة، أبحاثها وتحرياتها التمهيدية، بناء على تعليمات النيابة العامة، علما أن المعطيات الأولية تشير إلى السرعة والتجاوز المعيب.

وقد جرى نقل جثمان الضحايا إلى قسم الطب الشرعي (مستودع الأموات) بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس، قبل الترخيص بدفن جثامين الضحايا الذين كانوا متوجهين نحو جماعة لغياث بإقليم آسفي، قادمين من الدار البيضاء لزيارة أقاربهم.

وعرفت الأسابيع القليلة الماضية، العديد من حوادث السير المميتة بإقليم آسفي، منها حادثة وفاة شاب في بداية عقده الثالث، كان على متن دراجة نارية بالطريق الساحلية الرابطة بين آسفي والوليدية. وجدير ذكره، أن وضعية الطرق سيئة بإقليم آسفي، حسب تقارير رسمية أو مدنية، منها الطريق الرابطة بين اليوسفية وجمعة اسحيم، والتي كان عزيز الرباح وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السابق، قد أطلق وعودا بإعادة إصلاحها وتوسعتها، وحدد تاريخا زمنيا لذلك، غير أن كل تلك الوعود تبخرت.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق