حوادث

سيارة مجنونة وراء قتل أرملة امجيد

أوقفت المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن أنفا بالبيضاء، أول أمس (الاثنين) المتهم الذي تسبب في مقتل أرملة محمد امجيد الفاعل الجمعوي والرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب.

وحسب المصادر ذاتها، فإن السائق البالغ من العمر 19 سنة، كان يقود سيارته رباعية الدفع بسرعة جنونية بالشريط الساحلي عين الذئاب، ما تسبب في بتر رجل الضحية التي كانت تمارس رياضة المشي، دون أن يتوقف في مكان الحادث.

وبخلاف ما تم تداوله من أن الضحية كانت تقود سيارتها، فإن الحقيقة أنها كانت تمارس رياضة المشي, وهي عادتها منذ سنوات، قبل أن تفاجئها سيارة يقودها شاب طائش.

وأضافت المصادر أن محاولة السائق الشاب الفرار لما أدرك خطورة فعله، تسببت في ارتباكه, ما جعله يصطدم بشاحنة للنقل، وهي الحادثة التي مكنت من محاصرته من قبل الأمن.

وفور وقوع الحادث تم نقل الضحية إلى المستشفى لتلقي العلاج، إلا أنها لفظت أنفاسها الأخيرة لخطورة الإصابة التي لحقتها.

وفي تفاصيل الواقعة، لفظت أرملة الرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب، البالغة من العمر 87 سنة، أنفاسها الأخيرة بالمستشفى، بعد أن دهستها سيارة رباعية الدفع، يقودها شاب لا يتجاوز عمره 19 سنة.

وحلت الشرطة بمسرح الحادث، وتم الاستماع إلى بعض الشهود الذين عاينوا الحادث وأدلوا بإفادتهم بخصوص الواقعة، وقالت مصادر أخرى إن السائق كان يقود سيارته الفارهة بسرعة جنونية، وهو ما جعله يصيب الضحية التي كانت تمارس رياضة المشي بكورنيش عين الذئاب.

وكشفت بعض المصادر أن المتهم كان مبحوثا عنه منذ أربعة أيام من قبل عائلته، بعدما اختفى عن الأنظار بسيارة والده.

 وبعد تحرير محضر الحادثة، أمرت النيابة العامة المشرفة على البحث، الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن البيضاء، بالاحتفاظ بالسائق رهن الحراسة النظرية، لتعميق البحث معه، حول خلفيات وملابسات ارتكابه حادثة السير المميتة.

وتعول عائلة الضحية على نتائج فحص الكحول لمعرفة ما إن كان المتهم يسوق سيارته وهو في حالة تخدير متقدمة، من أجل اتخاذ المتعين وضمان حقوق الضحية.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق