fbpx
اذاعة وتلفزيون

بدر سلطان: لم أتوقع خروجي مبكرا من “نجم الخليج”

المشارك قال إن البرنامج أكسبه تجربة وشهرة

أكد بدر سلطان أن الصحافة الخليجية انتقدت كثيرا مشاركة ثلاثة مغاربة في برنامج «نجم الخليج» وأن عددهم فاق مشاركي دول الخليج، كما عبرت عن تخوفها من أن يعود اللقب مرة أخرى إلى مشارك من جنسية أخرى. وقال بدر إنه لم يكن يتوقع

خروجه المبكر من البرنامج، مضيفا أنه كان فرصة لانتشاره في الوطن العربي. عن مشاركته في البرنامج وجديده ومواضيع أخرى، التقته «الصباح» وأجرت معه الحوار التالي:

هل كنت تتوقع الخروج المبكر من غمار التنافس في برنامج المسابقات «نجم الخليج» على قناة دبي؟
لم أكن أتوقع الخروج المبكر من برنامج «نجم الخليج»لأن ثقتي بصوتي كانت كبيرة جدا، وكنت من الطلاب المتحمسين للاشتغال بجد في البرنامج والتنافس على اللقب. وأيضا كانت لدي رغبة أكيدة لاكتشاف الأغنية الخليجية لأنني لم أكن من متتبعيها والبرنامج أعطاني فرصة لمعرفتها ونطقها بشكل سليم، نظرا لأنني لم أكن أجيد ذلك ولا أفهم كلماتها.
وما جعلني لا أتوقع الخروج المبكر من البرنامج أن كل أعضاء لجنة التحكيم أثنوا على أدائي وأيضا تمكنت من الفوز ب»طوب وان» منذ الأسبوع الأول من انطلاقه.
لكن ما حدث لا يجعلني أنسى أن هناك أصواتا جيدة في البرنامج وتستحق الوصول إلى المرحلة النهائية وفوزها باللقب، وهي أصوات لمشاركين عرفتهم عن قرب وقضيت معهم أزيد من شهرين حتى قبل انطلاق بث البرنامج.

ألا ترى أن وجود ثلاثة مشاركين مغاربة كان عاملا مؤثرا ساهم في خروجك المبكر، خاصة أن التصويت كان يوزع بينك وبين المشاركتين جميلة البدوي ونهاد أبرودي على عكس مشاركات منفردة لدول أخرى؟
إن وجود ثلاثة مشاركين مغاربة في «نجم الخليج» أثار استياء وسائل الإعلام الخليجية خاصة الصحافة المكتوبة التي انتقدت الأمر بشدة، على اعتبار أن عدد المشاركين المغاربة كان أكثر من عدد المشاركين الخليجيين في حد ذاتهم. والواقع أن القائمين على البرنامج أثناء الكاستينغ كانوا يرغبون في اختيار متنافس واحد ضمن البرنامج، لكنهم وجدوا صعوبة في الحسم بين الأسماء الثلاثة لتأكيدهم أننا نتمتع بأصوات جيدة. وحتى أجيب عن سؤالك، أقول صحيح إن التصويت كان له تأثير على خروجي مبكرا من البرنامج.

ماذا أضافت إليك مشاركتك في «نجم الخليج» من الناحية الفنية؟
كان «نجم الخليج» بمثابة نافدة اطلعت من خلالها على الثقافة الخليجية واكتسبت عبرها شهرة عربية نظرا لمتابعة شريحة واسعة من المشاهدين للبرنامج في شتى أرجاء الوطن العربي. و»نجم الخليج» فسح لي المجال للانتشار فنيا خارج أرض الوطن حتى لا تظل أنشطتي الفنية منحصرة على المستوى المحلي. وإضافة إلى ذلك تلقيت عرضا لإحياء سهرات فنية بالخليج واتفقت مع المشاركين  إسماعيل مبارك من السعودية وفؤاد عبد الواحد من اليمن على إنجاز تريو يجمع بين اللهجات الثلاث، كما أنه أثناء وجودي بدبي تلقيت عرضا لتقديم أغنيتين باللهجة الخليجية.

شاركت في 2006 في «استوديو دوزيم» وحاليا في «نجم الخليج»، فهل تنوي المشاركة في برامج مسابقات غنائية أخرى؟
إنه احتمال وارد إن كان الأمر سيساعدني على التقدم خطوات إلى الأمام في مساري الفني، شرط أن تكون برامج مثل «سوبر ستار» لكن ليس مثل «ستار أكاديمي» لأنها من البرامج التي لا تغريني بالمشاركة فيها.

أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى