اذاعة وتلفزيون

“الأولى” تفصل عزيز ريباك نهائيا

نقابات تنظم وقفة احتجاجية الخميس المقبل من أجل التراجع عن القرار

اتخذت إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون قرارا بالفصل النهائي في حق الصحافي بالقناة «الأولى» عزيز ريباك ارتباطا بسبه الذات الإلهية في نقل مباشر لمباراة المغرب التطواني والوداد الفاسي بملعب سانية الرمل بتطوان، بعد اجتماع للجنة التأديبية يوم الأربعاء الماضي بحضور أعضائها ومحامي ريباك.
وقال عبد الغني جبار، نائب الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للإعلام السمعي البصري إنهم يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية يوم تاسع دجنبر المقبل يشارك فيها المكتب النقابي الموحد التابع للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون ونقابة مستخدمي القناة «الأولى»، من أجل دفع إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون للتراجع عن قرار الفصل النهائي في حقه.
وأضاف جبار في تصريحه ل«الصباح» قائلا إن نقابات أخرى رفضت المشاركة في الوقفة الاحتجاجية، مضيفا أن قرار اللجنة هو أقصى عقوبة في حقه والمتمثلة في الفصل النهائي مع الاحتفاظ بحقه في الاستفادة من التقاعد.
واسترسل جبار قائلا «صحيح أن ما قام به ريباك يعتبر خطأ مهنيا ويستوجب العقاب لكن مع ذلك ينبغي الأخذ بعين الاعتبار أنه قضى أزيد من ست وعشرين سنة بالعمل داخل القناة»، مضيفا، أن «ما تعرض له ريباك يمكن أن يتعرض له كافة الصحافيين الذين يقدمون برامج مباشرة».
وفي هذا السياق أصدرت النقابة الديمقراطية للإعلام السمعي البصري بلاغا تدين فيه قرار إحالته على التقاعد وتتمسك بضرورة مراجعته، كما تستنكر التماطل الذي رافق إجراءات المجلس التأديبي.
ويشار إلى أن اللجنة التأديبية عقدت اجتماعا لاتخاذ القرار النهائي يوم الأربعاء الماضي، بعد أن انعقد اجتماعها الأول منذ شهرين، كما أعدت تقريرا بالموضوع توصل به فيصل العرايشي، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون.

أ. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق