اذاعة وتلفزيون

الشاب بلال يتغنى بالمغرب

بعدما اضطر في وقت سابق، إلى الغاء حفلاته بالمغرب، يعود المغني الجزائري، الشاب بلال، اليوم، لمحاولة مصالحة المغاربة، من خلال طرح أغنية تحتفي ببلدهم.

وكشفت مصادر مقربة من الشركة المكلفة بإنتاج الأغنية، أن الشاب بلال اختار أن يعود إلى الساحة بأغنية مغربية، من أجل مصالحة جمهوره المغربي، بعد الانتقادات التي طالته بسبب تصريحاته حول رفضه الجنسية المغربية.

ويتوقع أن يكون آخر أعمال الشاب بلال، جاهزة خلال الأيام المقبلة، وذلك ليطرحها على موقع “يوتوب”، خلال موسم الصيف، وحتى يكتشف الجمهور تفاصيلها.

وفي سياق متصل، تعد أغنية تحمل عنوان “شاوالا”، والتي جمعته بالقناة الجزائرية فلة، آخر أعمال طرحها الشاب بلال، والذي يخطط للاستقرار بالمغرب، حسب ما جاء في مقالات نشرتها الصحافة الجزائرية قبل أسابيع.

واضطر الشاب بلال، خلال السنة الماضية، إلى إلغاء كل حفلاته الفنية بالمغرب، التي اتفق مع متعهديها على إحيائها منذ فترة، وهو القرار الذي فاجأ به جمهوره بالمغرب، وتسبب في ارتباك بعض منظمي الحفلات.

وقال بلال في حديثه لإحدى وسائل الإعلام الجزائرية “قررت إلغاء كل الحفلات التي كانت مبرمجة لي في المغرب لإخماد نار الفتنة، التي أشعلها بعض دعاة الكراهية والمغرضين الذين يصطادون في المياه العكرة، إذ أعادوا النبش في قضية عمرها سنة، اتهموني فيها بمحاولة إهانة المغرب وسكانه، فما كان عليهم سوى التحضير المبكر للحملة بإعادة نشر مقاطع فيديو، مركزين على تصريح مفبرك يظهرني وأنا أسخر، حسب اعتقادهم، من الشعب المغربي، وهو ما جعلني أفكر مليا في الابتعاد عن تلك الدوامة لتفادي الكارثة وعدم منح الفرصة لتلك الفئة التي لا تمثل الشعب المغربي، علما أنني أملك قاعدة جماهيرية كبيرة هناك، وأضرب لجمهوري الوفي، موعدا السنة المقبلة لمواصلة قصة الحب التي بدأناها قبل 20 سنة”.

إ . ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق