fbpx
اذاعة وتلفزيون

قنير يصور فيلمه باليابان

اختار أيوب قنير، المخرج الأمريكي من أصل مغربي اليابان لتصوير أحدث أفلامه السينمائية، حيث حل رفقة الطاقم الفني والتقني لتصوير مشاهده بطوكيو.
ويعتبر أيوب قنير أول مخرج مغربي يصور عملا سينمائيا باليابان، وذلك في تجربة وصفها بالمغامرة الجديدة في مساره الفني في عالم الفن السابع، وذلك سيرا على نهج العديد من المخرجين العالميين مثل أكيرا كوروزوا وياسوجيرو أوزو وكينجي ميزوكوشي.
وبحثا عن كل ما هو جديد، اختار المخرج أيوب قنير الاشتغال على فيلم تدور أحداثه في اليابان ويشارك فيه ممثلان يابانيان مشهوران أحدهما شارك في فيلم «لو ديرنيي ساموراي»، إلى جانب الممثل العالمي طوم كروز، كما تشارك فيه أيضا اليابانية ميكا حيجي، التي من أشهر أعمالها سلسلة «نينجا». وقال أيوب قنير عن الفيلم المصور باليابان في تصريح له ضمن بلاغ توصلت «الصباح» بنسخة منه «لطالما كنت مولعا بالثقافة السينمائية اليابانية.. ومنذ نعومة أظافري حيث قطنت بالبيضاء، كنت أشاهد المسلسلات والقصص المصورة اليابانية. لقد كنت مشدوها لعوالمهم ودقتهم المتناهية. ثم بعدها اكتشفت فيلم «فيفر» للمخرج أكيرا كوروزوا وفيلم «بابريكا» للمخرج ساتوشي كون. وكانت بالفعل المفاجأة هائلة. فألهمتني الفكرة. لم يكن من السهل التصوير بمدينة طوكيو، لكنه الحلم الذي أصبح حقيقة».
أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى