fbpx
الرياضة

الأزمة تبعد مرشحين عن رئاسة آسفي

أفادت مصادر متطابقة أن أغلب منخرطي أولمبيك آسفي يتجهون صوب اختيار عبد الرحيم الغزناوي، رئيسا جديدا للفريق، خلفا لأنور دبيرى تلمساني المنتهية ولايته.
ووفق معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن المنخرطين عقدوا عدة اجتماعات وتم الاتفاق على وضع الثقة في الغزناوي، لشغل منصب الرئاسة، بعدما رفض دبيرى الترشح لولاية جديدة.
وتابعت المصادر أن جل أعضاء المكتب يدعمون الغزناوي، وحاول المنخرطون إقناع الكاتب العام الحالي أحمد بوكطاية بتولي المهمة، لكنه تردد، ثم اعتذر بعدها فتم اقتراح إبراهيم كرم، نائب الرئيس، فاعتذر أيضا، قبل أن يتم التوجه صوب الغزناوي، نائب الرئيس أيضا.
وكشفت المصادر أن الغزناوي لم يحسم بعد موقفه، ومازال يتردد في وضع ترشيحه للرئاسة، مشيرة إلى أن الأزمة المالية الخانقة التي يعانيها الفريق وراء رفض عدد من المرشحين تولي المهمة.
من جهة أخرى، أكدت المصادر أن المكتب المسير يتوجه إلى اقتراض مبلغ مالي من أحد البنوك، لتسديد جزء من المستحقات المالية للاعبين.
وتابعت المصادر أن أعضاء المكتب وجدوا أنفسهم مضطرين لطلب قرض بنكي، بعدما قدموا وعودا للاعبين لصرف المستحقات، قبل متم يوليوز الجاري. وأوردت المصادر أن التأخير الحاصل في صرف الشطر الأول من منحة المحتضن المجمع الشريف للفوسفاط دفع مسؤولي الفريق إلى البحث عن حلول أخرى لتسديد مستحقات اللاعبين.
ولم تستبعد المصادر أن يكون قطاع الفوسفاط اشترط عقد الجمع العام، قبل صرف المنح المالية.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق