fbpx
حوادث

7 سنوات للصوص الحلي بفاس

الحبس الموقوف لخليلة المتهم الرئيسي الحامل منه والبراءة لصاحب مختبر لصنع المجوهرات

حكمت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، أخيرا، على شبكة متخصصة في سرقة حلي ومجوهرات وآلات إلكترونية من شقق وفيلات في غياب أصحابها، تتكون من 4 متهمين بينهم فتاة على علاقة غير شرعية بالمتهم الرئيسي الذي أدين قبل عقد ب3 سنوات حبسا نافذا بعدما اغتصبها وافتض بكارتها، لما كانت قاصرا لا يتجاوز عمرها 16 سنة.

وأدانت المتهم الرئيسي من عائلة رحلت للعمل في السعودية، ب5 سنوات سجنا، فيما أدين شريكاه بسنة حبسا نافذا لكل واحد منهما، بتهمة “إخفاء أشياء محصلة من جناية” بعد إعادة تكييف متابعتهما، بينما أدينت الفتاة العشرينية المعتقلة بدورها بسجن بوركايز، بالحبس الموقوف ل6 أشهر بتهم “عدم التبليغ عن جناية”.

وبرأت صاحب مختبر لصناعة المجوهرات، توبع في حالة سراح مؤقت، من المنسوب إليه، فيما فصلت هيأة الحكم ملف متهم سادس لإنجاز المسطرة الغيابية في حقه بعد تخلفه عن حضور جلسة مساء الثلاثاء الماضي رغم سابق الإعلام وإعادة استدعائه من قبل المحكمة التي ضمت ملفين توبع فيهما المتهمون الستة.

وقضت المحكمة في الدعوى المدنية التابعة، بقبولها شكلا وأداء المتهم الرئيسي وزميليه المدانين، 20 مليون سنتيم إرجاعا لقيمة الحلي والمجوهرات المسروقة من شقة انتصب مالكها وزوجته طرفا مدنيا في الملف، مع أدائهم 15 ألف درهم تعويضا مدنيا لفائدتهما، مع عدم الاختصاص في الطلبات المدنية المقدمة من قبل ضحية آخر.

واتهم أفراد العصابة بالاستيلاء على 4 ملايين سنتيم وحاسوب محمول ولوحة إلكترونية وعقدين من الذهب و3 دمالج وقرطين وخاتمين وسلسلتين لطفلة صغيرة من دولاب غرفة النوم بمنزل مستخدم بشركة بحي الزهور، فوجئ صاحبها باختفائها بعد عودته وزوجته إلى المنزل، قبل تقديمهما شكايتهما إلى المصالح الأمنية.

وكسر المتهم الرئيسي باب الشقة واستولى على تلك المسروقات في غياب الزوج وزوجته اللذين كانا في زيارة لأفراد عائلته بحي السعادة، بالطريقة نفسها لسرقته وشركائه، شقة بالحي نفسه، واستيلائه على سبعة دمالج ذهبية متوسطة الحجم ودملج غليظ مقتنى من السعودية، وثلاث “براسلي” وخمسة أطقم، ثلاثة منها من الحجم الكبير، وخمسة خواتم من ذهب و”لوزيرة”.

واعترف المتهم الرئيسي بسرقة ثلاث شقق عن طريق تسلق الحائط واستعمال مفاتيح مزورة والكسر، قبل توجهه إلى تطوان وكرائه شقة استضاف فيها خليلته الحامل منه، مقرا ببيع 190 و80 و30 غراما من الذهب ب250 درهما للغرام لأشخاص ذكرهم بأسمائهم، مبررا لجوءه للسرقة بمعاناته مشاكل عائلية وحاجته للمال بعد تورطه في حادثة سير.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق