fbpx
الرياضة

الأسود يعودون إلى المعمورة

المركز يضم فندقا مصنفا للمنتخب الأول وثلاثة للفئات الصغرى و10 ملاعب

علمت “الصباح” أن المنتخب الوطني سيعود إلى المركز الوطني بالمعمورة، بعد إعادة تهيئة مرافقه وإضافة أخرى، حتى يكون مؤهلا لاحتضان جميع المنتخبات الوطنية خلال استعداداتها للاستحقاقات المقبلة.

وكشف مصدر مسؤول أن المنتخب الوطني سيعود إلى المعمورة، اعتبارا من أكتوبر المقبل، إذ ينتظر أن يستهل عودته بالتحضير لمباراة الكامرون، ضمن التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019.

ووفق إفادة المصدر نفسه، فإن المكتب الجامعي سيقوم بزيارة خاصة للمركز الوطني بالمعمورة الثلاثاء المقبل، من أجل الوقوف على سير الأشغال الجارية ومعاينة أهم مرافقه الأساسية، التي أنشئت في سياق إعادة التهيئة.

ويضم المركز ثلاثة فنادق لإيواء منتخبات الفئات الصغرى وكرة القدم داخل القاعة والكرة الشاطئية والكرة النسوية.

ويضم المركز كذلك فندقا مصنفا للمنتخب الأول، ويحتوي على 66 غرفة فردية وستة أجنحة فخمة مجهزة بتكنولوجيات حديثة، إضافة إلى مركز طبي ومطاعم.

وحسب المصدر نفسه، فإن الجامعة ستضع حدا لإقامة المعسكرات التدريبية في الفنادق المصنفة، سواء في الصخيرات أو البيضاء، بعد تدشين المركز الوطني بالمعمورة في أكتوبر، مشيرا إلى أن الأشغال جارية على قدم وساق، حتى يكون جاهزا في القريب العاجل.

ويشكل مركز المعمورة فرصة للاعبي المنتخبات الوطنية من أجل التحضير في ظروف جيدة، خاصة أنه يضم 10 ملاعب، من بينها خمسة مكسوة بالعشب الطبيعي، وأخرى ذات عشب اصطناعي وملعب مغطى، إضافة إلى قاعة للكرة المصغرة وملعب للكرة الشاطئية، علاوة على مرافق وتجهيزات.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى