fbpx
حوادث

مختصرات

مجهولون يهاجمون حافلات بالناظور

تسبب رشق مجهولين لحافلة عمومية كان على متنها ركاب بمنطقة صوناصيد بسلوان، في تهشيم زجاجها وإصابة طالبة بجروح خفيفة في وجهها. وحسب مصادر مطلعة، فقد تعرضت حافلة تابعة لشركة جديدة، انطلقت في تقديم خدماتها بالإقليم قبل يومين، لرشق بالحجارة من قبل مجهولين، حوالي الساعة الثانية زوال الثلاثاء الماضي.
وحضرت عناصر الدرك الملكي إلى المكان لمعاينة الحادث، كما اضطر العديد من الركاب للنزول من الحافلة، ضمنهم طلبة كانوا في طريقهم لاجتياز الامتحانات بالكلية متعددة التخصصات بسلوان، بعضهم حرموا من ذلك بسبب الصدمة النفسية التي أصيبوا بها جراء ذلك. ويعد هذا الحادث الثالث من نوعه في ظرف يومين، حيث سبق لحافلتين أن تعرضتا للرشق بالحجارة من قبل مجهولين بداية الأسبوع الجاري ما نتج عنه تهشيم زجاجهما، ما يثير عدة تساؤلات حول الواقفين وراء هذه السلوكات التي وصفت بالبلطجية. جدير بالذكر، أن مشروع النقل العمومي الذي دخل الناظور قبل يومين، عرفت انطلاقته مشاكل عديدة، إذ أنه إضافة إلى رشق الحافلات وتخريبها، تم عرقلة سير حافلة أخرى بالعروي والناظور وفرخانة وزايو من قبل أرباب سيارات الأجرة، ما دفع مواطنين إلى مناشدة السلطات وعامل الإقليم للتدخل عاجلا، حفاظا على هذا المكتسب وحماية حق السكان في التوفر على وسائل نقل عمومية تليق بهم.
جمال الفكيكي (الناظور) 

اعتقال طالب متهم بالسرقة بمراكش

أحالت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، الثلاثاء الماضي، على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف، طالبا جامعيا، من أجل السرقة بالعنف والسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض.
وأفاد مصدر مطلع، أن مصالح الأمن العمومي وعناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية تمكنت صباح الأحد الماضي، في عملية مشتركة، من وضع حد للنشاط الإجرامي الذي ارتكبه المتهم الحاصل على الإجازة في الماستر، في حق مجموعة من الضحايا آخرهم فتاتان .
وأوضح المصدر ذاته، أن الموقوف الذي يتابع دراسته الجامعية، عرض مجموعة من المواطنين بشوارع عاصمة النخيل للسرقة الموصوفة والسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض وإضرام النار بدراجاتهم النارية بعد سلبهم حاجياتهم .
واقتيد الظنين إلى مقر الشرطة القضائية لوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة المختصة، لاستكمال البحث والتحقيق، تم خلاله استدعاء العديد من الضحايا الذين تعرفوا على المتهم وقرروا متابعته أمام القضاء، حيث لم يجد بدا من الاعتراف بالمنسوب إليه، قبل عرضه على العدالة لمحاكمته.
محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى