fbpx
حوادث

شاذ يذبح ستينيا ويقتل طفلة

رمى جثة الهالك ببئر والطفلة بغابة وكلاب مدربة بالرباط ساعدت المحققين

أحال المركز القضائي للدرك الملكي بسيدي سليمان، صباح أول أمس (الاثنين)، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، شابا من مواليد 1989، بتهم الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب والقتل العمد عن سبق الإصرار والترصد، بعدما نفذ جريمتي قتل في حق ستيني بمنطقة “الدواغرة لالة إيطو” بالقصيبة التابعة لإقليم سيدي سليمان، إذ عثر الدرك على الهالك قبل أربعة أشهر، يحمل جروحا في عنقه، بعد رميه ببئر بمحيط مقبرة بالجماعة.

واستعانت سرية الدرية الدرك الملكي بفرقة كلاب مدربة حلت من القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، مرفوقة بعناصر من الدرك التقني، لمؤازرة عناصر المركز القضائي والترابي بسيدي سليمان لحل لغز الجريمة، كما ساعدت في حل لغز الطفلة ذات ست سنوات، التي عثر عليها الجمعة الماضي مرمية وسط غابة.

وأوضح مصدر “الصباح” أن الموقوف اختطف الطفلة من المنطقة ذاتها، ومارس عليها الجنس، وقتلها ورماها بالغابة، لتعثر والدته عليها في وضع مأساوي، وأشعرت أعوان السلطة المحلية، فأظهرت التحقيقات أن الفاعل الحقيقي هو مدبر جريمة القتل التي راح ضحيتها الستيني في الأسبوع الأول من فبراير الماضي، واعترف بعد مواجهته طيلة ثلاثة أيام من الحراسة النظرية، بأنه المتورط في القتل.

وأقر الموقوف بشذوذه الجنسي وبممارساته مع الهالك، مضيفا أن خلافا وقع بينهما فطعنه بسكين ورماه ببئر قصد طمس معالم الجريمة، كما صرح أنه يعاني اضطرابات نفسية حادة، ولاحظ المحققون وجود تناقض في تصريحاته، كما صرحت والدته أنه يتناول أدوية الطب النفسي، واشتبه رجال الضابطة القضائية في أن الموقوف ازدادت حالته النفسية سوءا، بعدما ارتكب الجريمة الأولى قبل أربعة أشهر.

واستنادا إلى مصدر “الصباح” باشرت عناصر الدرك أبحاثها الميدانية بعدما تقدمت شقيقة الهالك الذي يبلغ من العمر 61 سنة وغير متزوج بشكاية اختفاء، وأثناء البحث عثرت عناصر المركز القضائي للدرك بالمدينة على الجثة، التي استخرجت من قعر البئر وسط تجمهر المئات من سكان المنطقة، وأجرى المحققون معاينة عليها، كما قامت عناصر الدرك القضائي والترابي بحملة تمشيطية بالقصيبة دون جدوى، وأحيلت الجثة بأمر من وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة على مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي قصد إخضاعها لتشريح طبي، كما أحالت الضابطة القضائية قماشا من لباس المتوفى، للاستعانة به من قبل المختبر العلمي للدرك بالرباط.

وفي ما يخص الطفلة أمرت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، بإحالتها بدورها على مستودع الأموات بمستشفى الإدريسي بالمدينة لإجراء تشريح عليها. وأحيل الموقوف على قاضي التحقيق باستئنافية المدينة، وقام أثناء استنطاقه بحركات غير عادية قصد إظهار معاناته مرضا نفسيا، ولم تعلم “الصباح” إلى غاية ظهر أول أمس (الاثنين) طبيعة القرار المتخذ في حق الجاني.

وشدد الجاني في كلمته الأخيرة أنه تربص بالطفلة وهي جارتهم، واستغل سهو والديها ليقوم باختطافها وإبعادها عن المنطقة وممارسة الجنس عليها إلى أن لفظت أنفاسها الأخيرة، وتخلص منها، مضيفا أنها أثارته جنسيا.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى