مجتمع

رمضان ينعش المساحات الكبرى

تخفيضات وعروض مغرية في المواد الغذائية والتجهيزات المنزلية

أطلقت المساحات الكبرى لمناسبة رمضان حملة همت تسويق المواد الغذائية والتجهيزات المرتبطة بالمطبخ، من خلال عروض وتخفيضات وتسهيلات في الأداء.
وأعادت مختلف المساحات الكبرى ترتيب فضاءاتها وأروقتها، لإعطاء الأولوية للمواد التي تعرف إقبالا كبيرا خلال الشهر الفضيل، كما طرحت منتوجات جديدة، وخصصت أروقة خاصة بمنتوجات تستجيب لحاجيات الزبناء بأنواع مختلفة في الجودة والأسعار، حسب نوعيتها.

كما وضعت مختلف المساحات الكبرى مثل «مرجان» و»كارفور» و»بيم» التركية، عروضا تنافسية على التجهيزات الخاصة بآلات عصر الفواكه والأفرنة الكهربائية والثلاجات، والأواني الخزفية المحلية والمستوردة، بالإضافة إلى المواد الغذائية والقطاني ومختلف أنواع اللحوم، والحلويات التي يرتفع الطلب عليها في رمضان.
ووضعت المساحات التجارية الكبرى لوحات إشهارية على الواجهات للإعلان عن حملة التخفيضات الكبرى تشمل جميع أنواع التجهيزات المنزلية، بالإضافة إلى لوازم رمضان، من منتوجات الحليب والزبدة والأجبان وأنواع القطاني التي يقبل عليها المستهلك إلى جانب معلبات الطماطم ومستلزمات وجبة الإفطار في رمضان.

وللتكيف مع حدث رمضان، أعاد مسؤولو «مرجان» تموقع الأروقة الخاصة بالمنتوجات المختلفة، عبر إبراز المنتوجات والمواد التي تشهد إقبالا من قبل الأسر، في الواجهة، وسحب المواد التي لا تحظى بالطلب إلى زوايا خلفية، مع مرافقة بالإعلانات الإشهارية في كل زوايا السوق، وتوزيع منشورات في الشارع، بهدف التأثير على الزبناء، وتسهيل عملية اقتناء المنتوجات، وفق عروض تفضيلية، في عملية تنافسية مع مختلف المساحات التجارية.

وتعرف الأسواق حركة دؤوبة، ورواجا تجاريا كبيرا، بمختلف المساحات والأسواق، تحت تأثير حملات الإشهار والتخفيضات الكثيرة في الأسعار والتحفيزات التي ترافقها، سواء على مستوى تنويع المنتوج أو الأسعار التنافسية، أو من خلال التخفيضات والتسهيلات المرافقة لاقتناء التجهيزات المنزلية. وفي زيارة لبعض المساحات الكبرى، يلاحظ حرص الشركات المتخصصة في إنتاج الدقيق والعجائن على طرح عروض بأسعار تنافسية، همت تحفيضات في أكياس الدقيق والسميد، والعجائن المختلفة والأرز، بالإضافة إلى الزيوت المختلفة.

وتتنافس الشركات في تقديم عروض وتخفيضات في بعض المنتوجات التي يكثر الإقبال عليها, مثل الدقيق والزيوت والعسل ومعلبات الطماطم، إذ تمنح كيلوغرامين بالمجان، عند اقتناء كيس من خمسة كيلوغرامات، بالنسبة إلى أكياس الدقيق، وبيع ثلاثة أكياس من بعض المنتوجات مثل الشاي أو الشعرية بثمن كيسين، وتخفيضات في الزيوت تتراوح بين درهمين وخمسة دراهم.
وطرحت المساحات الكبرى عروضا متنوعة من القطاني بأسعار مختلفة، رغم أن أسعارها تظل مرتفعة، مثل الحمص الذي بلغ سعره 29 درهما، والعدس 16 درهما للكيلوغرام الواحد، والأرز 14.50 درهما. وشملت التخفيضات علب البن والشاي في عروض بأسعار مختلفة حسب أنواع المنتوج.

إعادة تموقع الأروقة

بمختلف المساحات التجارية، خصصت أروقة للعسل والتمور بأنواع مختلفة، تمزج بين المنتوج الوطني والمستورد من بلدان عربية وأوربية بأسعار تنافسية، ساهمت في إقبال الأسر عليها، بالنظر إلى الاستعمالات المتعددة لها في أطباق رمضان.

ووضعت أغلب العلامات والمنتوجات عروضا لتسويق أكبر من خلال تقنية «الباكاج» باعتباره شكلا من أشكال التسويق، من خلال دمج ثلاثة أو أربعة منتوجات في عملية بيع واحدة بأسعار تنافسية تثير الزبون، وهي عملية همت مختلف أنواع الشاي والزيوت والمصبرات وأنواع البن.

وفي جولة بسوق مرجان بالحي الحسني، والذي يتمركز وسط أكبر الأحياء كثافة سكنية، أخذت الفضاءات لونا جديدا لمناسبة رمضان، من خلال إعادة تموقع الأروقة الخاصة بمستلزمات رمضان وتوزيعها، مع إشهار الأسعار والتخفيضات التي تثير انتباه الزبناء.ويشهد رواق التجهيزات الخاصة بالطبخ وفرة وتنوعا في المنتوجات المعروضة، مع التركيز على إشهار الأثمان والتخفيضات الملازمة لها، عبر رفع عدد المستخدمات والمستخدمين في مختلف الأروقة، لاستقطاب الزبناء وإقناعهم باقتناء المنتوجات، والاستفادة من العروض الخاصة، وهي العملية التي ترفع الرواج التجاري لمناسبة رمضان.

برحو بوزياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق