fbpx
حوادث

“الحكرة” وراء جريمة قتل بمراكش

الظنين كان على خلاف مع الضحية حينما كانا يقضيان عقوبة حبسية بالسجن

لم يكن «حردافة» ابن الثلاثين سنة، يعلم أن خلافه المستمر مع رشيد ابن حيه، سينتهي بجريمة قتل شنيعة اهتز لها الشارع المراكشي.
نشأ الظنين والضحية بحي سيدي يوسف بن علي، وعاشا معا حياة مضطربة جعلتهما يقضيان عقوبات حبسية مختلفة، لتشاء الظروف أن يلتقيا بإحدى زنازن سجن بولمهارز


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى