الرياضة

الاحتجاجات تتواصل بخريبكة رغم الخماسية

الفريق‭ ‬ضمن‭ ‬بقاءه‭ ‬وسجل‭ ‬رقما‭ ‬غاب‭ ‬عنه‭ ‬16‭ ‬سنة‭ ‬

انتظر‭ ‬أولمبيك‭ ‬خريبكة‭ ‬الدورة‭ ‬قبل‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬البطولة،‭ ‬ليحسم‭ ‬بقاءه‭ ‬بالقسم‭ ‬الأول،‭ ‬بعد‭ ‬فوزه‭ ‬على‭ ‬الراسينغ‭ ‬البيضاوي‭ ‬بخماسية‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ (‬الأحد‭)‬،‭ ‬بملعب‭ ‬الفوسفاط،‭ ‬ليضمن‭ ‬البقاء‭ ‬الذي‭ ‬تأخر‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬الجولة‭ ‬29‭.‬

ولم‭ ‬يفز‭ ‬خريبكة‭ ‬بخماسية‭ ‬منذ‭ ‬تاسع‭ ‬فبراير‭ ‬2002،‭ ‬وكان‭ ‬على‭ ‬رجاء‭ ‬بني‭ ‬ملال،‭ ‬بملعب‭ ‬الفوسفاط‭.‬

وعانى‭ ‬أولمبيك‭ ‬خريبكة‭ ‬طيلة‭ ‬الدقائق‭ ‬28‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬المباراة،‭ ‬بحكم‭ ‬الانتشار‭ ‬الجيد‭ ‬للراسينغ،‭ ‬وحملاته‭ ‬المضادة‭ ‬التي‭ ‬أقلقت‭ ‬الحارس‭ ‬مروان‭ ‬فخر،‭ ‬بواسطة‭ ‬عبد‭ ‬الواحد‭ ‬حستي‭ ‬وأداما‭ ‬طراوري،‭.‬

ونجح‭ ‬يوسف‭ ‬عكادي‭ ‬في‭ ‬هز‭ ‬شباك‭ ‬رشيد‭ ‬كوكب،‭ ‬بتسديدة‭ ‬قوية‭ ‬في‭ ‬الدقيقة‭ ‬29،‭ ‬رافعا‭ ‬رصيده‭ ‬إلى‭ ‬8‭ ‬أهداف،‭ ‬سبعة‭ ‬منها‭ ‬من‭ ‬كرات‭ ‬ثابتة‭.‬

وأحرز‭ ‬نجيب‭ ‬المعتني‭ ‬هدفا‭ ‬رائعا‭ ‬من‭ ‬تسديدة‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬35مترا،‭ ‬بالقدم‭ ‬اليسرى‭ ‬في‭ ‬الدقيقة‭ ‬46،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يحرز‭ ‬يوسف‭ ‬سكور‭ ‬ويوسف‭ ‬الجمعاوي‭ ‬الهدفين‭ ‬الثالث‭ ‬والرابع‭ ‬من‭ ‬ركنيتين‭ ‬نفذهما‭ ‬آدم‭ ‬النفاثي‭ ‬في‭ ‬الدقيقتين‭ ‬79‭ ‬و83‭.‬

وتألق‭ ‬سكور‭ ‬بتوقيعه‭ ‬الهدف‭ ‬الخامس‭ ‬والأخير‭ ‬في‭ ‬الدقيقة‭ ‬87‭.‬

وكان‭ ‬أولمبيك‭ ‬خريبكة‭ ‬قريبا‭ ‬من‭ ‬تسجيل‭ ‬أهداف‭ ‬أخرى،‭ ‬حيث‭ ‬أهدر‭ ‬زهير‭ ‬المترجي‭ ‬هدفا،‭ ‬بعد‭ ‬تسديدة‭ ‬ارتطمت‭ ‬بالقائم‭ ‬الأيسر‭ ‬في‭ ‬الدقيقة‭ ‬الخامسة‭.‬

وقام‭ ‬برنار‭ ‬سيموندي‭ ‬بمنح‭ ‬الرسمية‭ ‬لياسين‭ ‬الكردي‭ ‬مدافعا‭ ‬أيسر‭ ‬خلفا‭ ‬لياسين‭ ‬عمريوي‭ ‬المطرود‭ ‬أمام‭ ‬نهضة‭ ‬بركان،‭ ‬وعودة‭ ‬نجيب‭ ‬المعتني،‭ ‬وزهير‭ ‬أوشن‭ ‬إلى‭ ‬مكانتهما،‭ ‬وأبقى‭ ‬على‭ ‬يوسف‭ ‬جمعاوي‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬الأيمن‭ ‬لثاني‭ ‬مرة‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭.‬

وحضر‭ ‬المباراة‭ ‬جمهور‭ ‬متوسط،‭ ‬بعد‭ ‬تقليص‭ ‬ثمن‭ ‬التذكرة‭ ‬إلى‭ ‬عشرة‭ ‬دراهم،‭ ‬لكنه‭ ‬واصل‭ ‬مطالبته‭ ‬برحيل‭ ‬المكتب‭ ‬المسير‭ ‬الذي‭ ‬يقوده‭ ‬مصطفى‭ ‬سكادي‭.‬

وحافظ‭ ‬أولمبيك‭ ‬خريبكة‭ ‬على‭ ‬الرتبة‭ ‬12،‭ ‬ب‭ ‬35‭ ‬نقطة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬يتذيل‭ ‬الراسينغ‭ ‬البيضاوي‭ ‬الترتيب‭ ‬العام،‭ ‬ب‭ ‬17‭ ‬نقطة،‭ ‬ونزل‭ ‬رسميا‭ ‬إلى‭ ‬القسم‭ ‬الثاني‭.‬

عبد‭ ‬العزيز‭ ‬خمال‭ (‬خريبكة‭) 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق