حوادث

رشوة تطيح بشرطي بمطار مراكش

ضبط متلبسا بتلقي أموال مقابل تسهيل مرور أجنبيتين من الممر السريع

شرعت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، الجمعة الماضي، في فتح أبحاث قضائية تحت إشراف النيابة العامة، مع مقدم شرطة يعمل بمنطقة أمن مطار مراكش المنارة، متهم بقضية تتعلق بالارتشاء.

وحسب مصادر «الصباح»، يأتي التحقيق مع المتهم، بعد أن تمكنت عناصر الشرطة التابعة لمنطقة أمن مطار مراكش، من ضبط المتهم في حالة تلبس بتسلم مبالغ مالية عن طريق الرشوة من مسافرتين أجنبيتين، وهو ما جعل الشرطة تستنفر عناصرها وتقوم بإيقافه.

وأضافت المصادر ذاتها، أن فرقة المصلحة الولائية للشرطة القضائية ما زالت تباشر أبحاثها وتحرياتها، من أجل كشف ملابسات القضية، ومعرفة ما إذا كان الشرطي المتهم متورطا في عمليات أخرى لها علاقة بالرشوة.

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أن الشرطي المشتبه فيه تم ضبطه في حالة تلبس بتسلم مبالغ مالية عن طريق الرشوة من مسافرتين أجنبيتين، مقابل تسهيل عبورهما من الممر السريع  “، وذلك عند استعدادهما للقيام بإجراءات المراقبة الحدودية بالمطار.

وكشف البلاغ ذاته، أنه تم الاحتفاظ بالشرطي المذكور تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، مع الإشارة إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني ستنتظر انتهاء إجراءات البحث القضائي ليتسنى لها تقرير العقوبات التأديبية والإدارية اللازمة.

وفي تفاصيل الواقعة التي هزت أمن مراكش المنارة، أوردت مصادر متطابقة أن مسافرتين أجنبيتين رغبة منهما في عدم المرور كباقي المسافرتين وما يأخذ ذلك من إجراءات إدارية وأمنية دقيقة، لجأتا إلى استمالة مقدم شرطة يعمل بالمطار، عن طريق مده بمبالغ مالية رشوة لمساعدتهما على الاستفادة من مزايا ليست من حقهما وضدا على القانون.

وفي لحظة ضعف أصابت نفسية الشرطي، الذي رأى في رشوته مناسبة لتحقيق ربح مادي دون مشاكل، معتقدا أن صفته الأمنية لن توقعه تحت المساءلة القانونية.

ومن سوء حظ الشرطي المتهم، تم الاهتداء إليه بعد أن فضحته كاميرات المراقبة التي تحصي كل صغيرة وكبيرة في المطار، إذ أظهرت معطياتها الشرطي يتسلم مبلغا ماليا، مقابل السماح لمسافرتين باختراق ممر خاص عكس باقي المسافرين، الذين كانوا منتظمين في صف ينتظرون تفعيل الإجراءات الأمنية.

وبمجرد حصول المتهم على المبلغ المالي، فوجئ بمحاصرته من قبل الشرطة التابعة لمنطقة أمن مطار مراكش المنارة، تفعيلا للقانون وعملا بتوجيهات المديرية العامة للأمن الوطني التي تعتمد على تخليق الجهاز الأمني من كل ما يسيء إلى صورته مهما كانت صفة صاحبها، ليتم اعتقال مقدم الشرطة ووضعه تحت الحراسة النظرية، في انتظار ما سيسفر عنه التحقيق الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق