حوادث

مختصرات

8 سنوات لإسباني اغتصب مغربية

قضت محكمة منطقة ” تاريغا ” في إقليم كاتالونيا، أخيرا بسجن عجوز إسباني لمدة 8 سنوات، بعد اتهامه بالاعتداء جنسيا على طفلة مغربية تبلغ من العمر 7 سنوات. واعتبرت هيأة المحكمة الظنين البالغ من العمر 69 عاما، مذنبا بجريمة الاعتداء الجنسي على قاصر أقل من 16 عاما، لتحكم عليه بثماني سنوات سجنا، وسبع سنوات من المراقبة، إضافة إلى حظر الاتصال أو الاقتراب من الضحية لمدة 10 سنوات. كما قضت المحكمة بأداء الظنين 3000 أورو، للقاصر عن الأضرار التي لحقت بها. وتعود تفاصيل الجريمة إلى 15 يوليوز من السنة الماضية، عندما قصد العجوز حديقة المدينة، وقام باستدراج الفتاة التي كانت مع أمها وشقيق لها يبلغ من العمر 6 سنوات، حيث قام  وعلى غفلة من والدة الضحية باستدراجها إلى مكان بعيد عنها وقام بالاعتداء عليها جنسيا، ليتم اعتقاله بعد أيام قليلة بناء على شكاية تقدم بها والد الضحية، بعد إخضاع ابنته لفحوصات طبية أكدت عرضها للاعتداء الجنسي.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اعتقال متهمين ادعيا انتحارا وهميا

أحالت عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي بتولوكلت، السبت الماضي، على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت متهمين، الأول متابع بإهانة الضابطة القضائية والثاني بشهادة الزور،  في قضية تتعلق بإضرام النار في جسد المشتكي، بعد سكب البنزين على نفسه.

وأفادت مصادر «الصباح»، أن المتهم الأول المتحدر من دوار تارسلت جماعة سيدي عبد المومن، تقدم بشكاية لدى عناصر الدرك الملكي بتولوكلت ، يتهم فيها زوج طليقته بمحاولة إضرام النار وسكب البنزين عليه على مقربة من قنطرة الطريق السيار بحضور شاهد يتحدر من إمنتانوت.

وبعد التحقيق في النازلة تحت إشراف النيابة العامة والاستماع إلى المشتكي ومحاصرة الشاهد بعدة أسئلة، تبين أن الأمر لا يعدو سوى محاولة انتقام من المشتكى به المتحدر من جماعة رحالة، بسبب زواجه من طليقته.

وبعد انكشاف أمر المشتكي وشاهد الزور، تم وضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بإمنتانوت، لاستكمال البحث والتحقيق، قبل عرضهما على العدالة لمحاكمتهما من أجل المنسوب إليهما.

م . س (شيشاوة)

العثور على جثة امرأة ببئر

انتشلت عناصر الوقاية المدنية، أخيرا، جثة امرأة مجهولة الهوية، من داخل بئر مهجور يصل عمقه  30 مترا، وبداخله حوالي 3 أمتار من المياه، بدوار ” أموحاي ” بجماعة بني شيكر بإقليم الناظور. وحسب مصدر مطلع، فإن حارس أحد المقالع الموجود قرب البئر عثر على جثة الهالكة، بعدما شم رائحة كريهة تنبعث من البئر حين كان يتجول بالمحاذاة منه، ما اضطره إلى إبلاغ السلطات المحلية بالأمر، التي حلت بالمكان رفقة عناصر من المركز الترابي للدرك الملكي، وفرقة التشخيص القضائي. ونقلت جثة الهالكة صوب مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور لإخضاعها للتشريح الطبي، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، فيما فتحت مصالح الدرك الملكي تحقيقا حول ملابسات الحادث، وما إن كان الأمر يتعلق بجريمة قتل، أم بحالة انتحار أو حادث عرضي.

واعتبرت العديد من المصادر مثل هذا النوع من الآبار المهجورة مصيدة حقيقية لأرواح السكان، خاصة الأطفال في ظل جهل أماكنها، فحتى التي تعرضت للردم فمعظمها تم بطريقة عشوائية، ما يستدعي إعادة ردمها بطريقة تحافظ على سلامة السكان.

ج . ف (الناظور )

إدانة طالب بفاس

أدانت ابتدائية فاس، زوال الجمعة الماضي، طالبا قاعديا بجامعة محمد بن عبد الله، معتقلا بسجن بوركايز بسنة حبسا نافذا، بعد متابعته بتهم “التجمهر المسلح والعصيان وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم باستعمال العنف وإلحاق خسائر مادية بملك الغير”.هذه التهم المتابع بها هذا الطالب المعتقل في 25 أبريل الماضي لوجوده موضوع مذكرة بحث لاتهامه برشق القوات العمومية بالحجارة قبل نحو سنتين، نفسها الموجهة لزميله من فصيل النهج الديمقراطي القاعدي، معتقل بالسجن نفسه.

ودخل هذا الطالب بالسنة الثالثة علوم رياضية بكلية العلوم، يرأس فرع الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بقرية با محمد بفاس، في إضراب مفتوح عن الطعام ساعات قليلة بعد إيداعه سجن بوركايز في 7 ماي، بأمر من النيابة العامة، بعد إحالته عليه من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية.   واعتقل المتهم الخميس 3 ماي من داخل مقهى بطريق صفرو كان جالسا بها يحتسي قهوته، لوجوده موضوع مذكرة بحث على خلفية مواجهات دامية قرب مصحة قرب حي الليدو، بعد تدخل أمني عنيف أعقب محاكمة طالبين على خلفية مقتل زميلهم عبد الرحيم الحسناوي طالب منظمة التجديد الطلابي.

واعتقل رئيس الجمعية الذي ما زال يتابع دراسته بالسنة الثالثة تخصص علوم رياضية بكلية العلوم، الخميس الماضي من داخل مقهى بطريق صفرو، لوجوده موضوع مذكرة بحث، قبل اقتياده إلى ولاية الأمن للاستماع إليه في محضر قانوني على خلفية المنسوب إليه.

حميد الأبيض (فاس)

إيقاف مروج “قرقوبي” بمكناس

نجحت عناصر أمنية تابعة للدائرة الرابعة لأمن مكناس، بحر الأسبوع الماضي في وضع حد لنشاط أحد مروجي الأقراص المهلوسة “قرقوبي”، بالمدينة الجديدة (حمرية)  والأحياء المجاورة بمكناس. وجاء إيقاف المشتبه فيه من مواليد 1999 المتحدر من سيدي سليمان، بناء على استثمار معلومات توصلت بها العناصر الأمنية المذكورة، تفيد تعاطي الموقوف لترويج المخدرات وحبوب الهلوسة على زبنائه بمنطقة حمرية والأحياء المجاورة، لتباشر بذلك تحريات ميدانية مكثفة خلصت معها إلى التأكد من المعلومات وتحديد هوية المعني بالأمر، وفرض مراقبة سرية عليه تكللت بضبطه متلبسا بحيازة 72 قرصا مهلوسا من نوع «اكستازي» ومبلغ مالي متحصل عليه من نشاطه المحظور، كان يعتزم ترويجها على المستهلكين من مختلف الأعمار أغلبهم من الشباب،ليتم اقتياده إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مكناس لإخضاعه لتدابير الحراسة النظرية وتعميق البحث معه، تحت إشراف النيابة العامة المختصة في انتظار إحالته على العدالة من أجل المنسوب إليه.

حميد بن التهامي (مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض