fbpx
حوادث

إضراب جديد بمحاكم الدائرة القضائية بفاس

الاحتجاج على التجاهل واللامبالاة وغياب إرادة لمعالجة المشاكل العالقة

خاض المكتب الجهوي للنقابة الديمقراطية للعدل (ف. د. ش) بفاس، أمس (الخميس) إضرابا جهويا بكل محاكم الدائرة القضائية والمراكز التابعة لها، احتجاجا على ما أسماه «التجاهل واللامبالاة وغياب إرادة حقيقية وجادة لمعالجة المشاكل العالقة التي تقتضي حلولا آنية وعاجلة». ويأتي الإضراب الذي يعتبر الثالث من نوعه في أقل من شهر، بعد إضرابات سابقة همت محاكم فاس، احتجاجا على القضايا التي تهم موظفي القطاع، وحظيت بمناقشة واسعة في اجتماع النقابة المذكورة، الإثنين الماضي، الذي أفضى إلى الإقرار بتصعيد الاحتجاجات إلى حين تحقيق المطالب.
ودعت النقابة المذكورة، وزارة العدل، إلى التدخل العاجل لحل تلك المشاكل، ورفع كل أصناف الضرر والمعاناة والحيف التي يعانيها موظفو كتابة الضبط بمحاكم الدائرة القضائية، محذرة مما يمكن أن تؤول إليه الأمور، جراء التجاهل والتغاضي عن هذه الأوضاع «غير المقبولة».
وطالبت بمعالجة مشكل الكهرباء بالمحكمتين الابتدائيتين بمدينتي تاونات وصفرو عبر إحداث محول كهربائي وصيانة الشبكة الكهربائية بهما، وتوفير النقل الوظيفي التابع للأعمال الاجتماعية لموظفات وموظفي العدل بصفرو وميسور، وتعميم المكيفات الهوائية على كافة محاكم ومراكز الدائرة.
ودعت النقابة المحتجة إلى معالجة الوضع غير اللائق الذي تعرفه بناية المحكمة الابتدائية بتاونات منذ سنوات عديدة بسبب الغش والخروقات التي شابت عملية بنائها، ما جعل مياه الأمطار المتسربة عبر سقوفها، تغمر أغلب مكاتبها خاصة خلال فصل الشتاء.
وهو الوضع، الذي برأيها، يثير تذمر واستياء الموظفين لاستحالة مزاولتهم لعملهم في ظروف عادية ومناسبة، داعية إلى الإسراع بإتمام بناء المركب الإصطيافي بفاس المتوقفة الأشغال به منذ حوالي 16 سنة، مع فتح تحقيق في هذه  الصفقة المشبوهة وترتيب الآثار القانونية في شأنها.
والتمست تأهيل مراكز القضاة المقيمين على مستوى الدائرة القضائية بفاس، التي أضحت تعرف وضعا كارثيا ناتجا عن تهالك بناياتها وافتقارها إلى التجهيزات المكتبية ووسائل العمل، عبر إصلاحها وترميمها أو إعادة بنائها حسب وضعية كل مركز على حدة.
وذكر المكتب الجهوي للنقابة الديمقراطية للعدل، ضمن المراكز التي تستوجب التدخل العاجل، تلك الموجودة بمناطق تيسة وطهر السوق بتاونات ورباط الخير وإيموزار كندر والمنزل بصفرو وأوطاط الحاج وإيموزار مرموشة ببولمان، مطالبا بالتعجيل ببناء قصر العدالة بفاس.
وتحدث عن ظروف عمل متردية وغير صالحة تعرفها كافة محاكم ومراكز القاضي المقيم بالدائرة القضائية لفاس، للاكتظاظ وانعدام صيانة المكاتب والمرافق التابعة لها، وحجم الخصاص على مستوى التجهيزات، في ظل غياب بنية وشروط مواكبة للتوقيت المستمر، من مقاصف وأماكن التغذية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى