fbpx
اذاعة وتلفزيون

“أبارتيد” مهرجان في السينما الإفريقية

خمسة أفلام مغربية تتنافس على جوائز المسابقة الرسمية

يتنافس الفيلم السينمائي «أبارتيد» للمخرجة نرجس النجار في المسابقة الرسمية لمهرجان السينما الإفريقية «طنجة، تاريفا»، المنظم إلى غاية خامس ماي، وذلك إلى جانب أربعة أفلام مغربية. ويدعو فيلم «أباتريد» أو «بلا وطن» الجمهور لرحلة خلال فترة منتصف السبعينات، كما يسلط الضوء على قضية المغاربة الذين تم طردهم من الجزائر مما تسبب في مأساة تهجير وتفريق شمل العديد من العائلات التي وجدت نفسها مجبرة على ترك منازلها وعملها وكل ذكرياتها. وسيحط الفيلم السينمائي، الذي عرض للمرة الأولى بالدورة ال68 لمهرجان برلين السينمائي الدولي «برلينال»، الرحال بإسبانيا والمغرب في إطار فعاليات مهرجان السينما الإفريقية.
أما الفيلم السينمائي الثاني المغربي، الذي يتنافس على جوائز المسابقة الرسمية، فهو فيلم «الشجرة» للمخرج الشيخ محمد حرمة، الذي يتناول قصة شاب يعبر الصحراء بحثا عن الحطب، وحين يشعر بالتعب يجلس قرب شجرة ويبدأ بالتفكير والتأمل في رحلة عابرة للزمان والمكان. وضمن لائحة الأفلام المغربية المشاركة فيلم «رجولة» للمخرج إلياس فارس، والذي يتناول بعض الظواهر الاجتماعية والقضايا التي تعرف انتشارا واسعا بالمدن المغربية الكبرى وتحديدا الدار البيضاء، ومن بينها ظاهرتا الاكتظاظ والبطالة التي يعانيها بعض الشباب.
وحظي فيلم «رجولة» بإعجاب الجهور بمهرجان الفيلم الوطني بطنجة مارس الماضي، كما أن إدارة المهرجان راهنت عليه في نسخته الخامسة عشرة على المخرجين الشباب من أجل تحفيزهم على شق طريقهم والتألق في عالم الفن السابع.
وسيكون فيلم «صليل الصمت» للمخرج جواد بابيلي و»تذكرة السينما» لأيوب اليوسفي الفيلمين الرابع والخامس المشاركين ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان. ويتناول فيلم «صليل الصمت» قصة رجل مسجون يحاول مواجهة عزلته عن طريق الهروب داخل مخيلته واللجوء الى ذكرياته الجميلة، كما يساعده على ذلك وجود ثقبين في الحائط تتسلل منهما أشعة الشمس. أما فيلم «تذكرة السينما» الحائز على جائزة أحسن سيناريو في مهرجان طنجة للفيلم سنة 2017، فيحكي قصة الطفل حسن البالغ من العمر 11 سنة، الذي يحاول التحرر من سلطة أمه، كي يشاهد فيلم «سبيدر مان»، الذي تعرضه قاعة السينما في مدينته، قبل أن تغلق أبوابها نهائيا، كما أن والدته لا تتوفر على ثمن التذكرة. وسيحظى الراحل أحمد البوعناني بتكريم خلال فعاليات المهرجان، إذ تمت برمجة أربعة عشر فيلما من إنجازه أو التي شارك في إعدادها لعرضها خارج المسابقة الرسمية.
ويأتي تكريم الراحل أحمد البوعناني باعتباره ليس مخرجا سينمائيا فقط، بل منتجا وسيناريست وكاتبا وشاعرا، وقد تم تكريمه للمرة الأولى في إطار مهرجان السينما ببرلين سنة 2017، كما سيقدم علي الصافي الشريط الوثائقي الذي يتناول سيرته.
جدير بالذكر أن مهرجان السينما الإفريقية يعتبر حدثا فريدا من نوعه لأنه المهرجان الوحيد في عالم الفن السابع، الذي يعبر الحدود، ويتم تنظيمه في الفترة ذاتها بالقارتين الإفريقية والأوربية.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق