fbpx
الرياضة

مادجر: المنتخب المغربي دفع ثمن غروره

النجم  الجزائري السابق قال إن عملا كبيرا ينتظر أسود الأطلس

أبدى النجم الجزائري السابق رابح مادجر، اندهاشه الشديد من الخروج المبكر للمنتخب المغربي في نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم، التي احتضنتها الغابون وغينيا الاستيوائية، وتوج بلقبها المنتخب الزامبي. وأضاف مادجر، في حوار مع “الشروق” الجزائرية أن المنتخب المغربي دخل المنافسات بقوة، وكان أحد المرشحين الأقوياء للذهاب بعيدا في هذه الدورة.
وفي السياق ذاته، أكد النجم السابق لبورتو البرتغالي،  أن المعطيات على أرض الواقع كانت مخالفة لتوقعات المنتخب المغربي، الذي ذهب ضحية للغرور الذي أصابه، مضيفا “هذا الغرور كان سببه الفوز العريض الذي كان حققه على حساب المنتخب الجزائري خلال التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا للأمم 2012”.
وأوضح بخصوص هذه المباراة “أعتقد أنهم لما فازوا على الجزائر بنتيجة أربعة أهداف لصفر ظن الجميع أن هذا الفريق قد أصبح هو الأفضل في إفريقيا، لكنهم أقصوا منذ الدور الأول لنهائيات البطولة الأفريقية، وهذا ما يدل على أن عملاً كبيراً لا يزال ينتظر الفريق”.
وبخصوص الفترة المقبلة قال مادجر، إن عملا كبيرا ما يزال ينتظر المنتخب المغربي، معترفا في الآن نفسه بالفرديات اللامعة التي يضمها في صفوفه.
من جهة أخرى، أضاف « كرة القدم ليست علوما دقيقة لقد تطورت بشكل ملحوظ في القارة السمراء ولم يعد هناك فريق صغير وآخر كبير، فأسود الأطلس خرجوا من الباب الضيق».
ويشغل مادجر، منذ مطلع السنة الجارية، عضوية «لجنة كرة القدم» في الاتحاد الدولي للعبة، كما يعد سفيراً للنوايا الحسنة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو)، كما اختير الهدف الذي سجله بالكعب في المباراة التي تغلب فيها فريقه بورتو البرتغالي على بايرن ميونخ الألماني في نهائي كأس أوربا للأندية (عصبة أبطال أوربا حالياً) عام 1987، أفضل هدف في البطولة في الفترة الممتدة من 1956 إلى 1992.
وتفوق هدف مادجر في ترتيب أفضل عشرة أهداف في الفترة نفسها، حسب التصنيف الذي أعده الموقع المتخصص «أرشيف كرة القدم»، على أهداف البرتغالي أوزيبيو (بنفيكا /1962) والدانمركي آلان سيمونسن (ليفربول/1977) والأوسكتلندي تومي غيمل (سيلتك غلاسغو/1967) والإنجليزي آلان كينيدي (ليفربول/1981) والمجري فيرنك بوشكاش (ريال مدريد/1960) والهولندي رونالد كومان (برشلونة/1992) والإنجليزي بيتر وايت (أستون فيلا/1982) والأرجنتيني ألفريدو دي ستيفانو (ريال مدريد/1960) والهولندي ديك فان ديجك (أجاكس أمستردام/1971).

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى