fbpx
الرياضة

كـلـوب: لـن أغـادر

المدرب الألماني قال إنه أحب المدينة كثيرا ووعد بالألقاب
قال يورغن كلوب، مدرب ليفربول الإنجليزي، إنه لا يفكر في الرحيل عن ليفربول وإن حبه للنادي كبر. وأضاف كلوب في حوار مع صحيفة «الغاردين» البريطانية، أنه عشق إنجلترا ووجد فيها أمورا أفضل مما كان يسمع في السابق، مبرزا أنه كان يتمنى أن يبقى البريطانيون بالاتحاد الأوربي لأنه الخيار الأفضل للجميع حاليا. وأوضح كلوب أنه يفضل الهدوء في تعامله مع اللاعبين، إذ ساعده ذلك على تحسين مستوى لاعبين كثر بليفربول مثل ديجان لوفرين، مضيفا أن النادي في طريقه لتغيير عادات قديمة من أجل العودة إلى منصات التتويج قريبا. وفي ما يلي نص الحوار:

هل كنت تريد أن تصبح مدربا في الماضي؟
لا، عندما كنت صغيرا حلمت بأن أكون طبيبا. وكان علي الحصول على نقط جيدة جدا، لكنني لم أتمكن من ذلك، رغم أن مستواي في الدراسة كان جيدا.

لماذا فكرت في طبيب؟
لأنني أملك رغبة كبيرة في مساعدة الناس وتقديم يد العون. أقلق كثيرا بخصوص الناس المعوزين وأرى أنه من مسؤوليتي أن أقدم المساعدة.

هل هذا ما يحدث معك بليفربول؟
الحياة بليفربول تشبه تلك بألمانيا، لكن هناك اختلافات كثيرة. لدي ابنان يعملان بألمانيا دائما، لكنهما يسافران كثيرا إلى ليفربول لمتابعة مباريات النادي. يحبان كرة القدم كثيرا.

هل فعلا أن سكان ليفربول لا يهتمون لأمر الآخرين بالعالم؟
سمعت كثيرا أن الإنجليز لا يهتمون لما يقع في العالم، لكن ذلك غير صحيح. أقطن بمنطقة فورمبي وأعمل بليفربول، وأقطع في بعض الأحيان المسافة بسيارتي وأمر على مناطق مثيرة. لم أتعرف على الناس كثيرا هنا لكن هناك الكثيرين الذين يسافرون إلى إنجلترا لأنهم يجيدون التحدث بالإنجليزية. لا يمكنني الجزم بأن ألمانيا أكثر انفتاحا على إنجلترا لأن لكل رأيه.

هل يعني ذلك رفضك لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي؟
لا أملك معلومات كثيرة بخصوص هذا الموضوع، لكنه يهمني. الاختيار بين البقاء بأوربا أو الخروج منها لم يكن سديدا، لأن الخيارين لا يتيحان شيئا أفضل. منح للناس فرصة اتخاذ قرار صعب وغير محسوب من خلال استفتاء في ظرف وجيز جدا، فكرة سيئة. أنا على يقين أنه إذا تمت إعادته سيرفض معظم البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوربي. تغيرت أمور كثيرة بعد «البريكست»، إذ هبطت العملة الرسمية وبات الناس يفكرون بشكل مختلف. الاتحاد الأوربي ليس جيدا لكنه الحل الوحيد الذي أمامنا اليوم. التاريخ أكد أن التعاون جماعة يحل كل أنواع المشاكل.

هل يعني ذلك أنك لا تجد لاعبين جيدين في إنجلترا؟
لا بالعكس هناك لاعبون رائعون ونملك في ليفربول الكثير منهم، مثل أوكسليد شامبرلين وأليكسندر تراند وجو غوميز ودانييل إينغز وجوردن هيندرسون وناثنيال كلاين، ويقدمون مستويات رائعة. في اختياراتي التقنية لا أقحم السياسة، لكنني إذا توفر لي لاعبون واحد منهم إنجليزي، فإنني سأختاره لأنهم يفهمون تقاليد كرة القدم هنا سريعا ويتأثرون بتاريخ النادي في ظرف وجيز. لدينا أيضا لاعبون أجانب يحبون الفريق مثل البرازيلي روبيرتو فيرمينيو. المنتخب الإنجليزي يضم لاعبين كثرا من ليفربول وتوتنهام، ونشكل العمود الفقري وأنا سعيد بذلك.

ماذا عن تألق صلاح؟
صلاح قام بعمل رائع بروما لكن طريقة لعبهم منعته من الظهور بشكل أكبر، لأنهم اعتمدوا كثيرا على إدين دزيكو بكرات عالية. كان بإمكان صلاح تسجيل عدد أكبر من الأهداف هذا الموسم بليفربول، لأنه كسب ثقة أكبر معنا. يتلقى مساعدة كبيرة أيضا من فيرمينيو. تحدثت مع صلاح حول ذلك وكان سعيدا بما يفعله زملاؤه من أجله بالملعب.

هل درست كثيرا صفقة صلاح قبل التوقيع له؟
من عادتي ألتقي اللاعبين قبل التوقيع معهم، ولم أجد صعوبة في التواصل مع صلاح الذي كان مبتسما ومحبوبا. في حديثي معه اكتشفت ذكاءه والخبرة التي اكتسبها في كرة القدم. تحدثت معه طيلة ثلاث ساعات عن عائلته وعائلتي، واتفقنا على العمل معا.

كيف تمكنت من مواجهة انتقادات الجمهور بخصوص لوفرين ليصبح أفضل؟
هناك بعض الأمور صعبة جدا بليفربول. كل مكونات النادي مستاءة لعدم الفوز بالألقاب في الفترة السابقة، لكن المشكل هو أننا لم نصرف الكثير من الأموال، وارتكب اللاعبون أخطاء كثيرة. الجميع انتقد لوفرين في البداية، لكنني تحدثت معه وحفزته وقلت له إنه يملك كل شيء ليكون مدافعا قويا. يملك نقطة ضعف وحيدة وهي النقص في الثقة في النفس، وعلينا تفهم ذلك لأن اللاعب في النهاية بشر. ليس لوفرين فقط من ارتكب أخطاء. هناك فان ديك الذي ارتكب خطأ قاتلا أمام مانشستر سيتي في عصبة الأبطال، لكن لم يتحدث عنه أحد لأننا فزنا في النهاية. أحاول الحفاظ على أعصابي عندما أعالج مثل هذه المشاكل.

هل ترى ليفربول منافسا على لقب الدوري الموسم المقبل؟
إنه سؤال جيد لأننا نحاول التطور كثيرا دائما، لكن الآخرين هم أيضا يعملون الشيء نفسه. مانشستر سيتي لن يقفوا مكتوفي الأيدي في فترة الانتقالات المقبلة وسيحاولون تطعيم الفريق بلاعبين أكثر قوة. اكتشفت أن لديهم أموالا أكثر من أي ناد في العالم.

هل تعتقد أنك ستبقى بليفربول إلى نهاية عقدك في 2022؟
البقاء لسبع سنوات بفريق هو من محض الصدفة. لكنني لا أفكر في ذلك كثيرا وأركز بقوة على عملي فقط.

بعض الناس يرونك رجل سياسة ..
نعم بعض الأشخاص خاصة في ماينز يرونني رجل سياسة أو عمدة المدينة حتى، لكنني لا أفكر في ذلك صراحة ولا أريد ولوج عالم السياسة. لدى ألمانيا سياسيون محنكون وعلينا تقديم الدعم لهم. عالم كرة القدم مماثل، إذ أن الجميع يهتم لأمر هذه الرياضة لكن القليلين الذين يملكون الإمكانيات والخبرة لممارستها. في الوقت الراهن أريد فقط البقاء بليفربول.

ما هي هواياتك المفضلة؟
أحب السفر إلى النمسا من أجل التزلج على الجليد.
ترجمة: العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق