fbpx
الرياضة

تحقيق ألماني يفضح إنفانتينو

أكد فرض شروط تعجيزية ووجود مؤامرة لإقصاء “مورركو 2026”

كشفت يومية “فيلت” الألمانية أن جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، يسعى جاهدا لإقصاء الملف المغربي لاحتضان مونديال 2026، من بلوغ مرحلة التصويت المقرر إجراؤها في سان بترسبورغ في 13 يونيو المقبل.

وأوضحت اليومية في عددها الصادر أمس (الثلاثاء)، أن إنفانتينو استشعر منافسة الملف المغربي القوية للملف المشترك للولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، ورغبة مجموعة من الدول توصيتها لفائدة ملف “موروكو 2026″، إذ عبرت مجموعة منها عن ذلك صراحة.

وأكدت اليومية أن توم رون، أحد صحافييها أجرى تحقيقا في الموضوع، وعنونه ب “اللعبة القذرة لإقصاء المغرب ومنح المونديال لأمريكا”، تطرق فيه إلى العراقيل التي وضعها رئيس الاتحاد الدولي أمام الملف المغربي، لإقصائه قبل بلوغ مرحلة التصويت.

وأشار رون في تحقيقه إلى أن زيارة لجنة “تاسك فورس” إلى المغرب، حملت معها مجموعة من المفاجآت غير السارة لملف “موروكو 2026″، أبرزها إضافة شرط جديد إلى المعايير المعتمدة في آخر لحظة، ويتعلق الأمر بضرورة توفر الملف على ستة ملاعب جاهزة بدل أربعة، في الوقت الذي يتوفر المغرب على خمسة جاهزة فقط (غير مطابقة للمعايير الدولية)، وأن الاتحاد الدولي يرغب في استعمال هذا الشرط لإقصاء الملف المغربي.

وأعلنت اليومية أن رون المعروف بتحقيقاته الخطيرة، أكد فساد الاتحاد الدولي، بتغييره للشروط المنصوص عليها في دفتر التحملات لتنظيم مونديال 2026 بالكامل، وحوله من كتيب يضم بضع صفحات إلى ملف يضم 50 شرطا، ويضم شروطا تعجيزية للمغرب، ويخدم مصلحة الملف الأمريكي.

وقالت المجلة إن رون كشف ما لم يفضح عنه مولاي حفيظ العلمي، في الندوة الصحافية الأخيرة التي عقدت بالبيضاء الجمعة الماضي، أن “تاسط فورس”، رفضت المقترح المغربي بشأن وجود خمسة ملاعب جاهزة عوض ستة، الشيء الذي يتنافى مع دفتر التحملات.

كما أشار رون إلى سعي لجنة “تاسك فورس” إلى مفاجأة المسؤولين المغاربة بزيارات لم تكن مبرمجة، في محاولة منها للبحث عن ثغرات في الملف المغربي، كما هو الشأن بالنسبة إلى تطوان ووجدة، رغم أن الزيارة كانت مخصصة لمدن أكادير ومراكش وطنجة والبيضاء.

وكشف رون أن لجنة “تاسك فورس” كانت تعلم بأن الملف المغربي يتوفر على خمسة ملاعب فقط جيدة جاهزة، معتبرا أن هذا الأمر يعد من الخطوات القذرة التي لجأ إليها الاتحاد الدولي، وأن أمريكا كانت السبب المباشر لصعود إنفانتينو لرئاسة الاتحاد الدولي.

ونصح رون الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم برفع دعوى قضائية ضد الاتحاد الدولي لدى محكمة التحكيم الرياضي، باعتبارها الحل الوحيد لقطع الطريق على المؤامرة القذرة.
على صعيد آخر، أنهى لخضر بلومي، نجم الكرة الجزائرية، الجدل المثار حول رفضه قبول الترويج لملف ترشيح المغرب في الوهلة الأولى، قبل أن يتراجع عن موقفه، بعد استقباله من قبل فوزي لقجع، رئيس الجامعة.

وكشف مصدر مطلع أن بلومي انضم إلى قائمة سفراء “موروكو 2026″، بعدما ظل ينتظر موافقة الجهات العليا ببلده، قبل أن يحصل على الضوء الأخضر من قبل الرئاسة الجزائرية، وفق إفادة تقارير إعلامية.
وأعلن بلومي قراره النهائي بدعم ملف المغرب خلال زيارته إلى المغرب، حيث استقبل من قبل رئيس الجامعة وعزيز بودربالة نجم المنتخب الوطني سابقا والعضو الجامعي الحالي.

وحضر بلومي رفقة طارق دياب، رئيس الاتحاد التونسي والدولي السابق، والمحلل الفني في قنوات “بي إن سبورت” القطرية، من أجل إعلان تأييدهما للملف المغربي وانضم بلومي ودياب إلى قائمة سفراء ملف المغرب، والتي باتت تتكون من الكامروني صامويل إيتو والإيفواري ديديي دروغبا والنيجري أموكاشي والسنغالي حاجي ضيوف والبرازيلي روبرتو كارلوس.

وترأس فوزي لقجع، فوزي لقجع، رئيس الجامعة، وفدا رسميا إلى غانا لحضور اجتماع الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”، وذلك بغرض حشد المزيد من الأصوات المدعمة لملف ترشيح المغرب.
ويضم الوفد لمياء الطالبي كاتبة الدولة المكلفة بالسياحة، وشرفات أفيلال، كاتبة الدولة المكلفة بالماء، ورقية الدرهم كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، إضافة إلى منصف بلخياط، رئيس جمعية مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين.

وينتظر أن يجتمع لقجع مع عدد من رؤساء الاتحادات الإفريقية على هامش اجتماع “كاف”، خاصة مع أولئك الذين لم يحددوا بعد موقفهم النهائي.

صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى