fbpx
الرياضة

السريع يشعل البطولة

أنعش آماله في البقاء وحرم طنجة من توسيع الفارق
أنعش سريع وادي زم آماله في البقاء بالقسم الأول، بعد تغلبه أول أمس (الاثنين)، بالملعب البلدي بوادي زم على اتحاد طنجة، متزعم الترتيب، بهدفين لصفر ، في ختام الدورة 26، وهو الفوز السابع له في الموسم، والسادس بالميدان.
وشهدت المباراة حضورا قياسيا للجماهير التي ملأت مدرجات الملعب البلدي، وقدمت الدعم والمساندة لفريقها طيلة المواجهة، كما احتفلت بطريقة خاصة مع اللاعبين والمدرب المصري طارق مصطفى.
وبادر المالي مامادو سيديبي إلى هز شباك أحمد رضا التكناوتي، بتسديدة بالقدم اليسرى، في الدقيقة الثانية عشرة، بعد تلقيه تمريرة مركزة من وسط الميدان، رافعا رصيده إلى ستة أهداف، ليصبح هداف السريع هذا الموسم، رغم أنه لا يلعب بانتظام في التشكيلة الأساسية.
وأحرز محمد المجهد هدفا ثمينا بضربة خطأ على بعد 25 مترا، استقرت في الركن الأيسر لمرمى أحمد رضا التكناوتي، في الدقيقة الثانية والخمسين، وتزامن الهدف مع احتفاله بعيد ميلاده ال28.
وقدم اتحاد طنجة مباراة سيئة، ليحصد هزيمته الثانية على التوالي، والخامسة في الموسم، كما خسر الإيفواري ندو ديديير بيبي الذي تعرض للإصابة.
ونجح طارق مصطفى في تغييراته خلال الجولة الثانية، حيث اعتمد على الطراوة البدنية لعماد الراحولي، ومحمد الحسناوي، وعبد الله مادي.
وصدمت جماهير طنجة بعد تلقي هدف سيديبي، لتقوم برمي القنينات الفارغة، وبعض العصي داخل الملعب، وتطلب الأمر تدخل رجال الأمن.
وعبر مناصرو فريق البوغاز عن استيائهم من الهدف الثاني الذي وقعه المجهد، حيث قاموا بإشعال الشهب الاصطناعية، ورميها في كل الاتجاهات، كما أن الدخان المنبعث منها أزكم أنوف رجال الإعلام في المنصفة المحاذية لهم.
وخوفا من اندلاع الشغب، والاصطدام مع محبي السريع، تمت محاصرة جماهير اتحاد طنجة في المكان المخصص لهم، قبل خروجهم في ظروف عادية، وتمت مراقبتهم من قبل الأمن إلى غاية مغادرة المدينة.
ورغم أن اتحاد طنجة حافظ على الصدارة، بـ 47 نقطة، إلا أن التنافس سيشتعل حول اللقب، إذ يبتعد بخمس نقاط عن مطارديه حسنية أكادير والفتح الرياضي، في حين قفز سريع وادي زم إلى الرتبة الرابعة عشرة ب 28 نقطة.
إنجاز: عبد العزيز خمال (وادي زم)  وتصوير: (أحمد جرفي)

سبعة ملايين مدخول المباراة
استفاد مكتب سريع وادي زم من 70 ألف درهم، مداخيل مباراة القمة التي جرت أول أمس (الاثنين)، بالملعب البلدي، أمام اتحاد طنجة. وحج إلى الملعب البلدي 3500 متفرج، في رقم غير مسبوق هذا الموسم، وقام المكتب المسير بزيادة عدد التذاكر، دون الزيادة في ثمنها.
وتركت جماهير اتحاد طنجة وعددها 500، في صندوق سريع وادي زم، 10 آلاف درهم، في حين أدى 3000 متفرج محلي ثمن التذكرة. وعمت الفرحة شوارع وادي زم، حيث احتفلت الجماهير التي غادرت المدرجات بطرق متميزة، نالت استحسان الحاضرين.

تصريحات
مصطفى: فوزمن قلب المعاناة
أكد طارق مصطفى، مدرب سريع وادي زم، أن فريقه حقق فوزا مهما في ظروف صعبة، لأنه واجه منافسا محتلا للصدارة، وقادما من هزيمة قاسية بميدانه.
وأضاف مصطفى أنه تعامل بشكل جيد مع أطوار المباراة، وقام بتغييرات في مواقع اللعب، ما أدى إلى التكاملية والتجانس، وبناء العمليات من الدفاع، رغم غياب عناصر وازنة بسبب التوقيف والإصابات.
وأضاف مصطفى أن السريع أتيحت له عدة محاولات لم تستثمر على النحو الجيد، بواسطة مامادو سيديبي وعبدولاي ديارا وهشام العروي، كما غاب التركيز في تنفيذ الأخطاء القريبة من المرمى، باستثناء واحدة.
وفي رده على سؤال “الصباح” حول حظوظ البقاء بالقسم الأول، قال مصطفى إن لديه لاعبين بإمكانهم النجاح في المهمة، رغم صعوبتها، مضيفا أنه ألف التحدي، وسيبقي سريع وادي زم في القسم الأول.

لمرابط: تفاجأت لمستوى فريقي
تفاجأ إدريس لمرابط، مدرب اتحاد طنجة، بالمستوى التقني الذي قدمه فريقه، الذي فتح المجال أمام سريع وادي زم لتحقيق فوز مستحق، حسب قوله، مضيفا أنه كان يعول كثيرا على الفوز بثلاث نقاط، والتكفير عن الخسارة السابقة، وتدعيم الرصيد الحالي.
وأضاف لمرابط أن السريع ظهر بصورة جيدة، وتسبب لاتحاد طنجة في متاعب كبيرة منذ البداية، إذ بكر في تسجيل هدف التقدم، كما أن توقيت الهدف الثاني كان مؤثرا، وأدخل فريقه في مرحلة الشك.
وأبرز لمرابط أن أرضية الملعب زادت صعوبة المباراة، إضافة إلى العياء الذي دب إلى أقدام لاعبيه خلال الجولة الثانية، إلى جانب الإصابات المباغتة التي ألمت بعناصره في وقت حرج من المواجهة.
ونفى المرابط افتقاد اتحاد طنجة لشخصية البطل، معتبرا أنه يجتاز مرحلة فراغ.
واعتبر المرابط مباراة الوداد الأحد المقبل، بملعب طنجة الكبير، حاسمة، وستحدد ملامح الفريق الذي سيخطو بثبات نحو حيازة لقب البطولة.

لقطات
تذكارات
التزمت جماهير سريع وادي زم بعادتها في بيع تذكارات وشعارات وأقمصة الفريق الأبيض والأزرق، في المحطة الطرقية، وتحديدا الشارع المؤدي إلى الملعب البلدي، وعبرت عن ثقتها في الإطاحة بالمتزعم.

تعزيزات
استدعت مباراة سريع وادي زم، واتحاد طنجة تعزيزات أمنية مكثفة، إذ تم الاعتماد على رجال الأمن من وادي زم وخريبكة والمناطق المجاورة، في حين انتشر رجال الدرك الملكي في الطريق المؤدية إلى المدينة.

احتجاجات
تلقى مكتب سريع وادي زم بقيادة الرئيس أمين نوارة، وابلا من الاحتجاجات والانتقادات قبل بداية المواجهة، لكن الرئيس تعامل بذكاء مع الوضع، والتزم الصمت، وآمن بقدرات لاعبيه الذين فازوا على اتحاد طنجة.

خوف
ظهر خوف شديد على محيا أمين نوارة، رئيس السريع، الذي تابع المباراة منزعجا في منصة الصحافة، حيث تفاعل مع أطوار المواجهة، وعاش تحت الضغط، ولم يتأكد من الفوز إلا بهدف محمد المجهد.

برمجة
قامت العصبة الاحترافية لكرة القدم ببرمجة المباراة المؤجلة عن الدورة 24، بين سريع وادي زم، والرجاء بالملعب البلدي بوادي زم، الأربعاء ثاني ماي المقبل، بداية من  الرابعة عصرا.

كولي
فضل السنغالي بيير كولي، مدافع السريع، القيام بحصص الترويض الطبي في خريبكة، صبيحة المواجهة، ليتمكن من معاينة المباراة المصيرية قريبا من اللاعبين، علما أن موسمه انتهى بشكل مبكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى