الرياضة

المركز الثالث لمالي وخيبة أخرى للنجوم السوداء

ثــــانــــي أفــــضـــل إنجــــاز لـلـــمـــالـــيـــيـــن بــــعـــد الـــمـــركـــز الـــثـــانـــي فــــي دورة 1972

أحرز المنتخب المالي المركز الثالث في بطولة كأس أمم إفريقيا 2012 لكرة القدم التي اختتمت أمس (الأحد)، بعدما تغلب على نظيره الغاني بهدفين لصفر أول أمس (السبت) في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بمدينة مالابو بغينيا الاستوائية. وحققت مالي بذلك ثاني أفضل إنجاز لها في تاريخ مشاركاتها في البطولة الإفريقية، بعد أن أحرزت المركز الثاني في بطولة عام 1972 بالكامرون.
ولم تشهد مباراة عددا كبيرا من الفرص التهديفية من جانب أي من الفريقين حيث تمسك كل منهما بالحذر الدفاعي مع استغلال أي فرصة لاختراق دفاع المنافس.
وجاء هدف التقدم للمنتخب المالي في الدقيقة 23 وكان من نصيب سامبا دياكاتيه الذي أضاف الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 80 ليؤكد جدارة مالي بالفوز وإحراز المركز الثالث.
وقبل عامين فقط، وصل المنتخب الغاني الملقب باسم “النجوم السوداء” إلى المباراة النهائية للبطولة الماضية في أنغولا ولكنه خسرها أمام المنتخب المصري.
وكان المنتخب الغاني يمني نفسه بالوصول إلى النهائي في هذه البطولة للاقتراب خطوة جديدة من إحراز اللقب الذي سبق له أن توج به أربع مرات كان آخرها في بطولة 1982. ولكنه خسر أمام المنتخب الزامبي بهدف لصفر في الدور قبل النهائي، قبل أن يخسر بهدفين لصفر، ويضيع هدفه الأخير وهو إحراز المركز الثالث.
وبدأت المباراة بإيقاع لعب سريع، ولم تستمر فترة جس النبض كثيرا حتى بدأ كل من الفريقين محاولاته لتسجيل هدف مبكر يربك به حسابات منافسه. وجاءت أولى الفرص التهديفية في الدقيقة الرابعة وكانت من نصيب اللاعب المالي جارا ديمبلي إذ تلقى تمريرة طولية داخل المنطقة وسدد بقوة، لكن الكرة اصطدمت بأحد مدافعي غانا لينحرف اتجاهها إلى خارج الشباك.
وفي الدقيقة 23 تصدى الحارس الغاني لكرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لكنه لم يمسك بها لترتد إلى سامبا دياكاتيه الذي أسكنها الشباك دون تردد ليعلن تقدم مالي. وبعدها استمرت المحاولات الهجومية للفريقين لكن الحذر الدفاعي والتسرع في الهجمات أحيانا حال دون تسجيل المزيد من الأهداف في الشوط الأول لينتهي بتقدم مالي.
وفي الشوط الثاني كثف المنتخب الغاني محاولاته الهجومية بحثا عن التعادل لتجديد أمله في انتزاع البرونزية الإفريقية. ونجح المنتخب الغاني في هز شباك منافسه عن طريق النجم سولي مونتاري في الدقيقة 54 لكن الحكم المصري جهاد جريشة لم يحتسبها هدفا بدعوى التسلل.
وزادت محنة المنتخب الغاني في الدقيقة 64 عندما طرد لاعبه ايسالك فورساه لحصوله على الإنذار الثاني بسبب الخشونة.
وقبل عشر دقائق من نهاية المباراة، أكد المنتخب المالي جدارته بالفوز وأضاف الهدف الثاني في شباك نظيره الغاني وكان من نصيب دياكاتيه أيضا الذي تلقى تمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة مباشرة إلى داخل الشباك.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق