fbpx
الرياضة

فلورو: ارتكبنا أخطاء سهلت مهمة وداد فاس

مدرب الوداد أشاد بالفريق المنافس وروسلي يتحسر على ضياع الفوز

اعترف بينيتو فلورو، مدرب الوداد الرياضي، بقوة وداد فاس خلال الندوة الصحافية التي عقدت بعد نهاية مباراة الفريقين، مساء أول أمس (السبت) بملعب المركب الرياضي محمد الخامس، لحساب الجولة 16 من بطولة القسم الأول، وانتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما. وأضاف فلورو، الذي تكلف رشيد العلوي عضو المكتب المسير بترجمة تصريحاته، أن لاعبي الوداد ارتكبوا بعض الأخطاء ما سهل مأمورية الفريق المضيف، مؤكدا أن المباريات المقبلة ستشهد تحسنا كبيرا في الأداء.
وبخصوص تغيير أيوب سكومة، مباشرة بعد مطالبة الجمهور الحاضر بذلك قال “سكومة لاعب كبير ويمتلك إمكانيات محترمة، لكنه لم يقدم خلال الشوط الثاني ما كان منتظرا منه، أما عن ضغوط الجمهور فلا علاقة للتغيير بذلك، لأنني لم أسمع ما كان يقال، لقد كنت مركزا على المباراة”.
من جهته، قال شارل روسلي، مدرب وداد فاس “كنا الأقرب إلى تحقيق الفوز بالنظر إلى الفرص التي أهدرها لاعبو فريقي، في الشوط الأول كنا المسيطرين وكان لاعبو الوداد يكتفون بالمرتدات الهجومية، أما في الشوط الثاني فحصل هناك توازن”.
وبالعودة إلى المباراة فقد جاءت مثيرة وحماسية، بدأها الفريق الضيف بهجمات سريعة كاد يفتتح من خلالها افتتاح النتيجة لولا تدخلات هشام العمراني ونادر المياغري، قبل أن يتمكن ياسين لكحل من افتتاح النتيجة للوداد، بعدها بدقيقتين سيتمكن عبد السلام بن جلون، مهاجم الوداد الفاسي من تعديل النتيجة بعد خطأ مدافعي الوداد.
خلال الشوط الثاني، تغير أسلوب لعب الوداد بالاعتماد على وسط الميدان في تنظيم الحملات الهجومية، ليتمكن محمد برابح من تسجيل هدف التقدم، وسط احتجاجات الجمهور على أيوب سكومة، بسبب تضييعه للكرات وتأخره في مد مهاجمي الفريق بالتمريرات المناسبة.
وبعد سلسلة من المحاولات الضائعة والتسديدات البعيدة عن مرمى المياغري، تمكن وداد فاس من تسجيل هدف التعادل عن طريق اللاعب تاج الدين لمنور.
وكان بينيتو فلورو، اجتمع بلاعبي الوداد بعد نهاية المباراة بمستودع الملابس، وطالبهم بمزيد من العطاء خلال المباريات المقبلة، مكتفيا بالتأكيد على أن العمل يجب أن يستمر لتحقيق أماني جمهور الفريق الأحمر.
ومن جهة أخرى، بلغت مداخيل المباراة، التي لم يتابعها إلا جمهور قليل، 9 ملايين سنتيم، بسبب حضور المشجعين حاملي بطاقات الاشتراك، والتي حدد عددهم في ستة آلاف مشترك.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى