حوادث

اعتقال امرأة بمراكش اقترفت سرقة بمشاركة شقيقها

خططت رفقة شقيقها وصديقه لسرقة جارتها

أحالت عناصر الفرقة الأولى للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، أخيرا، على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش كل من المسماة (م ب من مواليد 1987) وشقيقها (ح ل 22 سنة) و(أ س من مواليد 1984) وهو من ذوي السوابق القضائية في مجال السرقة الموصوفة والمشاركة. كانت المتهمة الأولى أخبرت شقيقها (أ.ح) في وقت سابق، بحيازة جارتها بأحد دروب مراكش العتيقة حليا ومجوهرات، بالإضافة إلى توفرها على مبالغ مالية، ليتفقا على خطة لمحاصرتها وحيدة بالبيت. جهزت المتهمة شقيقها وشريكه بسكاكين من الحجم الكبير وأقنعة وقفازات، بعد أن دلتهما على المكان الذي تضع به الجارة حليها.
في الغد اتجهت المتهمة عند جارتها للاستفسار عن أحوالها وللتأكد من وجودها بمفردها بالبيت وشرعت معها في حوارات هامشية معها في انتظار وصول أخيها وشريكه اللذين تسللا إلى البيت في غفلة من الجيران وأشهرا سكاكينهما وطلبا من الضحيتين عدم الصراخ تحت التهديد بالسلاح الأبيض. تظاهرت المتهمة الأولى بالرضوخ لطلب السارقين وبادرت إلى تسليمهما هاتفها المحمول وبعض النقود بالإضافة إلى قرطين من الذهب كانت تضعهما على أذنيها لتطلب من جارتها الامتثال لأوامر السارقين درءا لتعرضهما لأذى.
بعد سلب الحلي التي كانت تضعها الجارة على عنقها ويديها عمد المتهمان إلى تكبيل الضحيتين واتجها مباشرة إلى الدولاب، حيث وجدا مبلغا ماليا قدر ب 14500 درهم ومجوهرات أخرى وغادرا المنزل دون أن يثيرا شكوكا حولهما. اطمأنت المتهمة (م. ب) بابتعاد أخيها عن المنزل وشرعت في الصراخ فتدخل بعض الجيران لفك قيودهما لتتجها إلى مقر الدائرة الثالثة للأمن لوضع شكايتهما ضد مجهول تهم سرقة مبالغ مالية وحلي بعد أن حكت لرجال الشرطة تفاصيل العملية.
أحالت عناصر الدائرة الشكاية على أنظار الشرطة القضائية، باشرت الفرقة الأولى بحثا معمقا مع الضحيتين اتضح من خلاله ارتباك الجارة/ المتهمة الأولى لتتم محاصرتها ببعض الأسئلة جعلتها تنهار وتصرح بارتكاب أحد معارفها جريمة السرقة في محاولة تضليل الضابطة القضائية وللتستر عن شقيقها الذي تمكنت عناصر الفرقة من إيقافه بمنطقة الداوديات، بعد توصلها بمعلومات تفيد بوجود شاب يتوفر على حلي، في حين تم ربط الاتصال بشريكه الذي حضر قبل أن يتم إيقافه ونقلهما إلى مقر الشرطة القضائية لوضعهما تحت الحراسة النظرية، لاستكمال البحث ومواجهتهما بالضحية/الجارة التي أكدت أنهما الفاعلان الرئيسيان للجريمة، فاتضح أن المسمى (أ. س) من ذوي السوابق العدلية واكتشف رجال الشرطة بعد تحديد هوية المسمى (ح. ل) أنه شقيق الجارة التي ادعت أنها ضحية عملية سرقة بمنزل جارتها، وتبين بعد ذلك أنها العقل المدبر للعملية، لتتم إحالة المشتبه فيهم الثلاثة على العدالة حسب المنسوب لكل واحد منهم.

محمد السريدي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق