fbpx
حوادث

شذوذ جنسي وراء قتل بالبيضاء

״بيدوفيل״ وجه عشرين طعنة لشاب منعه من ممارسة الجنس عليه

عاش حي مولاي رشيد بالبيضاء، أول أمس (الأحد) على وقع جريمة قتل مثيرة بطلها ستيني معروف بشذوذه الجنسي، بعدما وجه طعنات لشاب، انتقاما منه لمنعه من ممارسة الجنس عليه في جلسة خمرية.

وحسب مصادر “الصباح” فإن المتهم، يبلغ من العمر أزيد من60 سنة، له سوابق في هتك عرض قاصرين والشذوذ الجنسي، غير متزوج، يقطن وحيدا في غرفة يكتريها بالمجموعة 4 بحي مولاي رشيد.

وجاء اكتشاف الجريمة صدفة، عندما عاين مخبر المتهم، يغادر الحي وهو يحمل حقيبتين، في حدود الواحدة من صباح أول أمس (الأحد) بطريقة مريبة، فربط الاتصال بضابط شرطة بالدائرة الأمنية الهراويين، فحل رفقة عناصر إلى الحي وتمكنوا من إيقاف المشتبه فيه بمحطة خاصة بالدراجات ثلاثية العجلات.

وأثناء تفتيش حقيبته، عثرت عناصر الشرطة على سكين به آثار دم، لتطلب منه مرافقتها إلى غرفته بالحي، وعند اقتحامها، عاينت جثة مغطاة بغطاء صوفي، وعند نزعه، فوجئت بجثة شاب في العشرينات من العمر، وبها عدة طعنات.

أشعر الضابط الشرطة القضائية بالجريمة، إذ حلت عناصرها مصحوبة بعناصر الشرطة العلمية، التي عاينت الجثة والتقطت صورا، قبل نقلها بتعليمات من النيابة العامة إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها.
ونقل المتهم إلى مقر الشرطة القضائية من أجل تعميق البحث معه، إذ أصيب بصدمة لتورطه في الجريمة، إلى درجة أنه التزم الصمت لفترة، قبل أن يكشف تفاصيل الجريمة كاملة.

واعترف المتهم أنه مدمن على ممارسة الشذوذ وهتك عرض القاصرين، إذ قضى عقوبات حبسية في فترة سابقة، وأنه تعرف على الضحية بحكم أنه يقطن بالحي نفسه، فظل يدعوه إلى غرفته لمشاركته شرب الخمر وتدخين المخدرات.

وأكد المتهم أنه صباح السبت الماضي، احتسى مع الضحية قنينة خمر، وبعد أن ثملا، وجدها فرصة لاستغلال الضحية جنسيا، إلا أن الأخير تمكن من مقاومته، ما أثار غضب المتهم، الذي استل سكينا ووجه إليه عدة طعنات، بلغ عددها 20 طعنة، انتقاما منه على رفضه ممارسة الجنس معه.

وأضاف المتهم، أنه بعد طعن الضحية، نام بجانب جثته إلى حدود العصر، وعندما استيقظ فوجئ به قد فارق الحياة، فخطط في البداية إلى التخلص من الجثة عبر إلقائها بمنطقة خلاء، والفرار إلى وجهة مجهولة، لكن بحكم وجود سوق شعبي بالمنطقة، خاف من افتضاح أمره، فتوجه إلى شاطئ البحر، وظل يحتسي قنينات من الخمر إلى حدود المساء وباله مشغول حول كيفية التخلص من الجثة، قبل أن يعود من جديد إلى غرفته، وبعد أن عجز عن إيجاد حل لمعضلته، وضع ملابسه في حقيبتين، وغادر الحي محاولا الفرار قبل أن تفاجئه عناصر الشرطة.

ومن المفترض أن يحال المتهم اليوم (الثلاثاء) على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بجناية القتل العمد والشذوذ الجنسي ومحاولة هتك عرض.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى